السفارة البريطانية في بيروت: دعم مالي من المملكة المتحدة الى الاونروا لمساعدة الفلسطينيين في سوريا والنازحين منهم

محطات نيوز – وزعت السفارة البريطانية في بيروت بيانا أشارت فيه الى ان “وزير شؤون التنمية الدولية آلان دنكان، أعلن اليوم أن المملكة المتحدة ستقدم 15.5 مليون جنيه استرليني إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا) لتبعث بدورها مساعدات حيوية إلى اللاجئين الفلسطينيين داخل سورية وكذلك للذين اضطروا مرة أخرى للفرار الى الدول المجاورة نتيجة القتال”.

وأوضحت السفارة ان هذا الدعم سيؤمن توفير مواد غذائية لما يزيد عن 155,000 شخص، ومبالغ نقدية لعدد مماثل يمكنهم بها أن يتزودوا بمواد أساسية بما فيها الملابس والأغذية وتسديد الفواتير لهم وعائلاتهم.

وأشار الى ان أكثر من نصف اللاجئين الفلسطينيين الذين يفوق عددهم نصف مليون لاجئ ممن كانوا ينشدون الأمان في سورية في العقود الماضية اضطروا إلى النزوح عن بيوتهم مجددا بسبب القتال. إذ تشرد قرابة 235,000 منهم داخل سورية، ولجأ 47,000 إلى لبنان و 9,000 إلى الأردن.

دنكان
وقال آلان دنكان: “بعد أن هربوا في المرة الأولى إلى سورية ناشدين الأمان، يجد الآن عشرات آلاف الفلسطينيين أنفسهم مضطرين مرة أخرى بسبب الصراع إلى هجر المكان الذي ترعرعوا فيه، مخلفين وراءهم مقومات الحياة الجديدة التي كافحوا لبنائها. ويوما بعد يوم يتزايد وقوع الفلسطينيين في أتون هذا الصراع في سورية. فالقصف والاشتباكات تدور من حولهم، بل وداخل مخيماتهم نفسها. وقد لحق دمار أو عطب بما لا يقل عن 44,000 من منازل اللاجئين”.

اضاف: “يجب ألا تتحوَّل المأساة المزدوجة التي يواجهها هؤلاء اللاجئون إلى مجرد ملاحظة هامشية مهملة في هذه الحرب. والدعم الذي أعلنت عنه المملكة المتحدة اليوم سوف يساهم في إنقاذ حياة بعض من أكثر المعوزين”، آملا “في الوقت ذاته أن يكون في هذا الدعم رسالة واضحة تذكِّر اللاجئين الفلسطينيين الذين علقوا في طاحونة الأزمة السورية بأن العالم لم ينس محنتهم”.

وأشارت السفارة البريطانية في بيانها، ان هذا الإعلان صدر بعد اجتماع عقد بين آلان دنكان والمفوض العام للأنروا فيليبو غراندي، خلال زيارته إلى بريطانيا.

غراندي
وفي هذا الاطار، قال غراندي: “الأونروا ممتنة للدعم المتواصل من وزارة التنمية الدولية إلى اللاجئين الفلسطينيين، وخصوصا مساهمتها الأخيرة بمبلغ 15.5 مليون جنيه استرليني”، مؤكدا “ان هذه المساهمة ضرورية جدا لمواصلة الوكالة استجابتها للأزمة السورية”.

اضاف: “سوف تستعمل هذه الأموال في تقديم مساعدات طارئة إلى اللاجئين الفلسطينيين الذين يبقون داخل سورية وأولئك الذين هربوا إلى الدول المجاورة”.

واوضح البيان انه “قد سبق للمملكة المتحدة أن قدَّمت 5 ملايين جنيه استرليني إلى الأونروا لإرسال رزم غذائية وبطانيات وأدوات للعناية بالنظافة لمساعدة ما يفوق 100,000 لاجئ فلسطيني داخل سورية وفي الأقطار المجاورة”.

وذكر بيان السفارة البريطانية بتقديمات المملكة السابقة، مشيرا الى انها “خصصت حتى الآن 500 مليون جنيه استرليني استجابة للأزمة الإنسانية في سورية، وهو أكبر مبلغ على الإطلاق تقدمه المملكة المتحدة استجابة لأزمة واحدة. يوفر هذا المبلغ مساعدات تشمل المواد الغذائية والرعاية الطبية ومواد الإغاثة لما يفوق مليون شخص داخل سورية وفي المنطقة.

واعلن انه “إضافة الى التمويل المخصص تحديدا للاجئين الفلسطينيين في سورية، تقدم المملكة المتحدة دعما جوهريا كبيرا إلى الأونروا لتقدم بدورها خدمات أساسية تشمل الرعاية الصحية والتعليم والإغاثة والحماية لحوالي خمسة ملايين من اللاجئين الفلسطينيين المسجلين في كل من سورية ولبنان والأردن والضفة الغربية وقطاع غزة”.

وأشار الى ان “وزارة التنمية الدولية ستقدم مبلغ 106.5 مليون جنيه استرليني للصندوق العام للأونروا في الفترة بين 2012-2015 للإنفاق على تعليم أكثر من 36,000 لاجئ سنويا، وتوفير ما لا يقل عن أربع زيارات طبية سنويا لرعاية أكثر من 6,000 امرأة حامل، وتحويلات نقدية لأكثر من 20,000 عائلة فقيرة سنويا. وتعتبر هذه آلية التمويل المفضلة لدى الأونروا، إذ تتيح لها ترتيب أولوياتها ووضع خططها”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

73 عاما على النكبة

محطات نيوز – يصادف اليوم ...