وفد من المحررين اللبنانيين والفلسطينيين جال في معتقل الخيام

محطات نيوز – زار وفد من الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين، يرافقه 6 محررين فلسطينيين وممثلون عن جمعيات أهلية مختلفة معتقل الخيام، حيث كان في استقبالهم وفد من حزب الله رحب بهم على أرض الجنوب اضافة الى عدد من الاسرى المحررين الذين قدموا للوفد شرحا مفصلا عن مراحل الاعتقال التي مروا بها في المعتقل وأساليب التعذيب التي كانوا يتعرضون لها من قبل العدو الاسرائيلي، بالإضافة إلى المعاناة الجسدية والنفسية التي كانوا يعانون منها أثناء الاعتقال.
ثم توجه الوفد إلى حديقة إيران في بلدة مارون الرأس، حيث كان في استقبالهم عضو المجلس السياسي في “حزب الله” النائب السابق حسن حب الله، وجال الجميع في أرجاء الحديقة، وكانت إطلالة على المكان الذي استشهد فيه عدد من الفلسطينيين خلال مسيرة العودة في ذكرى النكبة عام 2011 لتقام بعدها مأدبة غداء على شرف الوفد في مطعم الحديقة.
بعدها ألقى حب الله كلمة أكد فيها أن “المقاومة حررت لبنان واستعادت معظم الأسرى وطردت العدو الإسرائيلي من أرضنا، وجعلته غير قادر على أن يصمد في هذه المنطقة كما في أي منطقة في لبنان”. مشيرا إلى “أننا لم نسلك طريق التفاوض والاقرارات الدولية والاتفاقيات والتفاهمات واعطاء العهود والتعهدات من أجل أن يخرج الاحتلال من ارضنا ويعود الينا اسرانا”.
أضاف: “تعلمنا درسا كبيرا في الفترة التي مضت بأن إسرائيل لا يمكن أن تعطينا حق هو لنا إلا بالقوة، وانها لا يمكن أن تعطينا أمانا إلا عندما نكون أقوياء”.
بدوره، القى أحمد طالب كلمة بإسم الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين، رحب فيها بالأسرى الفلسطينيين المحررين على أرض الجنوب، مؤكدا “أننا لن ننحني أمام الصعاب ولن نستكين حتى يعود جميع الأسرى المعتقلين داخل السجون، وحتى تعود فلسطين حرة أبية”.
وألقى رئيس المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان الأسير المحرر جابر وشاح كلمة رأى فيها “أننا بحاجة إلى أن نبني استراتيجية مواجهة لهذا العدو الصهيوني على منطق امتلاك القوة لكي يتيقن هذا العدو أن الشعوب العربية والإسلامية عاقدة على العزم”. مشيرا إلى أن “هذا الإنتصار المأمول لن يأتي إلا برجال يؤمنون بعدالة قضيتهم ويعملون عليها ليلا نهارا، وتوفير القيادة العازمة على أن تمضي بهؤلاء الرجال إلى النصر”.
من ناحية ثانية، زار وفد آخر من الجمعية اللبنانية للأسرى والمحررين ووفد من حزب الله برئاسة معاون رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الشيخ عبد الكريم عبيد عائلة الأسير محمد فران في منزل العائلة في مدينة صور.
وألقى عبيد كلمة أشار فيها إلى أنه كما حصل وتحررت مجموعة من الأسرى في فلسطين بالأمس القريب، سيأتي اليوم الذي سيتحرر فيه باقي الأسرى اللبنانيين من سجون الإحتلال الإسرائيلي، مباركا للشعب الفلسطيني تحرير هذه الكوكبة من الأسرى، مؤكدا أن مقاومة العدو الصهيوني هي السبيل الوحيد لتحرير الأرض والأسرى.
وأعربت والدة الأسير فران عن ثقتها الكبيرة بقائد المقاومة السيد حسن نصر الله حتى يتحرر ابنها من قيد الأسر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرعية اللجان المشتركة ناقشت اقتراح قانون لتسوية اوضاع المصانع والمزارع والمطاعم والفنادق المالية والضريبية

محطات نيوز – عقدت اللجنة ...