افتتاح مسرح الجميزة

محطات نيوز – تانيا الباشا

شهدت خشبة مسرح مدرسة ” القلب الأقدس – الفرير” افتتاح مسرح الجمّيزة بإدارة الكاتب والممثل والمخرج جو قديح، وبرعاية وحضور معالي الوزير نقولا صحناوي.

استهل جو قديح كلمة الاقتتاح بالتذكير بأنه في عام 2012 قدَّم مسرحيته ” أنا ” وحينها كان هذا المسرح مخصصاً فقط للطلاب ولكن شدّد على رمزية المكان في وسط بيروت، وأهمية المدرسة التي تخرَّج منها الكثير من رواد الفن الكبار أمثال المرحوم جان كلود بولس، جلال خوري، وسليم وفيكتور سحّاب. ونوّه إلى أن هذه النقطة بالذات شهدت انطلاقة المسرح إلى كل العالم العربي والشرق الأوسط وتحديدًا في كنيسة السانتا (Terra Santa) المقابِلة لمدرسة الفرير، حين أخرج مارون نقاش مسرحية ” البخيل ” لموليير. وأكد أنَّ المسرح سيستقبل نشاطات ثقافية متنوعة على مدار العام لفرق ومبدعين.

شكر قديح من خلال كلمته معالي الوزير نقولا صحناوي ومدير المدرسة الأخ حبيب زريبي، وقدَّم الشكر لقائمة طويلة من الأشخاص والمؤسسات تضمنت كل المشاركين  وكافة المساهمين والداعمين لافتتاح المسرح وخصَّ بالشكر شركة الفا للاتصالات أيضاً بطريقة طريفة . وأنهى القائمة بطرفة بتقديم الشكر لزوجته “جوزيت ” قديح.

كما شكر الأمن العام وأضاف: “الكثير من الأشخاص ينتقدون الأمن العام … إذا كانوا يريدون أن يغيروا وجهة نظر الأمن العام فليغيروا القانون ويعرضوه على مجلس النوّاب … هذا رأيي الخاص”.

ومن الجدير ذِكره أن إدارة المسرح قرّرت التوأمة مع جمعيّة “أنقذوا تراث بيروت” –Save Beirut Heritage ” التي تعمل منذ سنوات في سبيل الحفاظ على الإرث العمراني والتراثي، فأشار قديح إلى رمزية المكان قائلاً: “نحن الآن في مبنى عمره أكثر من مئة عام، ونتمنى أن يستطيعوا أن يحافظوا على باقي بيروت، لأنها تُدمَّر بشكل همجي ونأمل أن تكون هذه خطوة لنحافظ على ما تبقى من بيروت”.

كذلك نوَّهَ قديح إلى أنه تمَّ تجهيز المسرح بدرج خاص لذوي الاحتياجات الخاصة، للوصول إلى المسرح بكل احترام، وشدّد على أهمية هذه الخطوة بالقول أن “هؤلاء الأشخاص جزء لا يتجزأ من عائلاتنا ومن مجتمعنا”. وأنه قريباً سوف يُجهز ممر لمساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة للوصول إلى الخشبة لمشاركتهم أيضاً بنشاطات فنية.

وأنهى جو قديح كلمته بعرض سريع لبرنامج النشاطات القادمة التي سيشهدها المسرح.

حيث سيشهدُ المسرح اعتباراً من الخميس عرض مسرحيّة “مشاكل جنسيّة” من كتابة وتمثيل شاكر بوعبداللّه وإخراج باتريسيا نمّور(من 7 إلى 10 تشرين الثاني) ويليها عرض مسرحيّة “إمبريالي وإمبريالك” (اعتباراً من 15 تشرين الثاني). ثمّ مسرحيّة “ميشال وسمير أو سمير وميشال” من كتابة وإخراج جو قديح (اعتبارًا من 22 تشرين الثاني). ولاحقاً ستستضيف خشبةُ مسرح الجمّيزة طلاّب الألبا – Alba في ثلاثة مونولوغات، وعرضاً لنمر أبو نصّار، إضافةً إلى حفلٍ موسيقي لزياد سحّاب وفرقته، وورشة عمل مع إدمون حدّاد.

من اللافت أن حفل الافتتاح كان شاملاً حيث بدأ بالموسيقى وانتهى بالرقص، وأن جو قديح لم يشارك بأعماله بل كان يتابع الحفل ويصفق بين الجمهور بكل تواضع وتجرد.

قدَّمت Walkabout Drum Circle عرضاً موسيقياً رائعاً على أنغام الطبول، ومن بعدها كان هناك وصلة غنائية أجنبية مع “ساندي بو عون” وعازفة البيانو “جانين تابت“، ثم كان الحضور على موعدٍ مع الضحك بعرض كوميدي لـ ( سيت داون – Sit down Comedy ) قدَّمه كلٌ من “جمال وسعيد ملاعب و فؤاد السيد“.

وكان من الملفت والمميَّز أن يستمع الجمهور إلى حكايتين بأسلوب الحكواتي الفولكلوري، لكن لم يكن سردهما لحكواتي إنما كان للحكواتية “سارا نصير“، حين اختارت حكايتين هما الأغلى على قلبها إحداهما أخبرتها بها جدتها والثانية واقعية ومؤثرة جداً حصلت معها شخصياً في آخر يوم من حرب تموز 2006 مع ابنها “ساجد”.

وشارك الفنان الكوميدي المبدع “جوزيف عازوري” بتقديم كوميديا ارتجالية (stand up comedy)، فكانت موعداً آخر للضحك، كما أنَّ الرقص كان حاضراً في الافتتاح برقصة التانغو الأرجنتينية التي قام بأدائها كل من “جانا يونس و نديم شويري“.

اختتم جو قديح الاحتفال بتجديد الشكر للمشاركين والحضور على أمل اللقاء مجدداً في نشاطات عديدة قادمة.

وكما أشار أحد المشاركين أنه من الرائج اليوم اغلاق المسارح وذكر منهم مسرح بيروت … وقال: [ عندها كنا نقول: ردوا المسرح عا بيروت … ها هو جو قديح يردُّ المسرح إلى بيروت وبالتحديد إلى الجميزة بدم جديد وروح جديدة وجيل جديد …. تحية لمبادرتك “جو قديح ” ].

مسرح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ازمة البنزين حلت والبواخر تفرغ حمولتها

محطات نيوز- طمأن ممثل موزعي المحروقات ...