كتاب سيد بغداد كان حاضراً في أمسية ثقافية في المركز الثقافي العراقي في بيروت

محطات نيوز – احتضن المركز الثقافي العراقي في بيروت مساء يوم الثلاثاء الواقع في 19 من الجاري، أمسية ثقافية تحت عنوان قراءات في كتاب سيد بغداد للكاتب الدكتور محمد طعان بمشاركة وتقديم الأب بطرس عازار الأنطوني الأمين العام للمدارس الكاثوليكية في لبنان، وبحضور مستشارة الملحقية الثقافية العراقية الدكتورة احلام شهيد، والدكتور محمد الشهال عميد كلية الدراسات العليا في الجامعة اللبنانية، والدكتور اياد عبيد عميد كلية الاعلام والثوثيق في الجامعة اللبنانية، وحشد من الشخصيات الثقافية والاعلامية ومهتمين.

تناول الأب عازار في بداية كلمته الدكتور علي عويد العبادي مدير المركز الثقافي العراقي في بيروت بالشكر على ما قدّم ووفّر بهذا اللقاء الثقافي، من مجالات جديدة للتلاقي والعمل الثقافي، الذي يساعد على تعميق الناس ببعضهم البعض ولإغناءهم من كل تراث وحضارة.

وأضاف بالقول، عن رواية سيد بغداد، بأنها كانت مثيرة للجدل عند صدورها، وترجمت الى اكثر من لغة، وكانت صورة لواقع عاشه الشعب العراقي بعاداته وتقاليده وفقاً لقناعاته الإيمانية الأخلاقية والوطنية معتبراً ان السيد مناضل بصمت وانسان ملتزم بالصلاة واعمال التقوى والشريعة والصبر والألم والمصيبة.

واشار الأب عازار الى ان المؤلف في روايته سيد بغداد قد اتخذ المواقف والكلمات المعبرة، في زمن اهتزت فيه المقاييس واختلت الموازين، فأتت كتابته صافية صادقة، واضحة المعاني والمفاهيم. فهو لم يحتفظ بها لنفسه ولم يدخرها بعيداً عن اصل العلم والمعرفة، بل كتبها ونشرها لكل طالب معرفة، فكان رسولي التوجه ليعمم المفيد.

بعدها تحدث المؤلف الدكتور الروائي محمد طعان بكلمتة، التي أتت بعرض بعض من مقاطع روايته، (سيد بغداد قصة جيمي الجندي الأميركي الذي اكتشف سر عاشوراء) ليؤكد لنا ايضاً، ان على الانسان المثقف والواعي لدوره ان يكون صادقاً وحاملاً عدداً من القيم الأساسية، مستعداً للتضحية، وبستوجب عليه ان يحمل هموم مجتمعه ويلتزم بالتحديات التي تواجهه،  بذكره واقع العراق ايام صدام وخلال الاحتلال الاميركي وما تعرّض له الكثير من الناس من انتهاكات للكرامات ومن تهديد حياة. كما ورأى في كل ذلك عاشوراء جديدة في نتيجة التسلط وحكم الغريب. فكانت لغة المؤلف الخاصة الذي عرّف بها على بعض من مزايا المجتمع العراقي، رغم انه لم يصل او يطأ ارض العراق.

وضع الدكتور طعان بروايته هذه، القارىء والمتلقي امام مسؤولية للتفكير بما يجب ان يكون. فهي بالنتيجة قصة يمكن ان نختصرها بكلمتين (الحرية والكرامة).

ختاماً وعند انتهاء الأمسية، كانت هناك لفتة كريمة من وزارة الثقافة العراقية، لتؤكد لنا التلاقي والتلازم بين الشعبين الشقيقين العراقي واللبناني من خلال المركز الثقافي العراقي في بيروت. بتبنيها شراء الف كتاب من رواية سيد بغداد دعماً للمؤلف اللبناني الدكتور محمد طعان، حيث تم توزيع الرواية هدية على الحضور بتوقيع المؤلف.

946980_10202049472214311_1021868253_n 946995_10202049481134534_1448445801_n 1000276_10202049473814351_1256150941_n 1392782_10202049451093783_410002176_n 1425666_10202049449733749_619354204_n 1426737_10202049445373640_2062362911_n 1452501_10202049476454417_1241483840_n 1455905_10202049471054282_775594999_n 1456807_10202049467414191_1993180816_n 1459122_10202049485694648_1801835747_n 1461800_10202049486694673_464242924_n 1461802_10202049474374365_1185023823_n 1461845_10202049485174635_1461890241_n 1463222_10202049477294438_747175452_n 1463768_10202049478054457_139683494_n 1464000_10202049475854402_932776707_n 1465342_10202049478534469_1666054935_n 1466074_10202049479894503_985916872_n 1468541_10202049475334389_1633859933_n 1468727_10202049469054232_760833127_n 1471356_10202049465974155_830918846_n 1472050_10202049472934329_1860173166_n 1472829_10202049471934304_1021648867_n 1474470_10202049474614371_36789377_n 1475912_10202049481974555_458287908_n 1476550_10202049435933404_1583658875_n 1476636_10202049440173510_1956322227_n

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ازمة البنزين حلت والبواخر تفرغ حمولتها

محطات نيوز- طمأن ممثل موزعي المحروقات ...