العراق: مسلحون يحرقون أربعة مراكز للشرطة بالرمادي والمالكي يتراجع عن سحب الجيش

محطات نيوز – أحرق مسلحون في مدينة الرمادي بالعراق الأربعاء أربعة مراكز للشرطة. وتتواصل الاشتباكات بين هؤلاء والجيش. وتراجع رئيس الوزراء نوري المالكي عن سحب قوات الجيش من مدن الأنبار معلنا عن إرسال قوات إضافية.

أحرق مسلحون في الرمادي غرب بغداد الأربعاء أربعة مراكز للشرطة وسط تواصل الاشتباكات مع الجيش الذي انسحب نحو غرب المدينة، فيما قام مسلحون في الفلوجة بتهريب عشرات السجناء اثر اقتحام مديرية الشرطة، وفقا لمصادر امنية.

وقال ضابط برتبة نقيب في شرطة الرمادي (100 كلم غرب بغداد) “قام المسلحون بإحراق أربعة مراكز شرطة في وسط مدينة الرمادي، هي مركز شرطة الملعب ومركز النصر ومركز الحميرة ومركز الضباط”.

وتشهد مدينة الرمادي لليوم الثالث على التوالي اشتباكات متقطعة في غربها بين مسلحين سنة والجيش وذلك منذ فض الاعتصام المناهض للسلطات التي يسيطر عليها الشيعة على الطريق السريع قرب الرمادي يوم الاثنين الماضي.

وفي مدينة الفلوجة القريبة (60 كلم غرب بغداد)، تمكن مسلحون من اقتحام مبنى مديرية الشرطة بعدما أخلاه عناصر الأمن إثر تهديدهم بالقتل، واستلوا على أسلحة فيه وأطلقوا سراح نحو مئة سجين، وفقا لنقيب في شرطة المدينة.

وتراجع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الأربعاء عن قرار سحب الجيش من مدن الأنبار، معلنا عن إرسال قوات إضافية إلى هذه المحافظة.

وقال المالكي، بحسب ما جاء في خبر عاجل على تلفزيون “العراقية” الحكومي، “لن نسحب الجيش بل سندفع بقوات إضافية”، وذلك استجابة “لمناشدات أهالي الأنبار وحكومتها”.

وكان المالكي دعا أمس الثلاثاء الجيش إلى الانسحاب من المدن، في إشارة إلى الرمادي والفلوجة.

وفي أعمال عنف أخرى اليوم، قتل ثلاثة ضباط في الجيش وجندي ومدني، وأصيب أربعة عسكريين وسبعة مدنيين بجروح، في انفجار سيارة مفخخة قرب نقطة تفتيش للجيش في شرق الموصل (350 كلم شمال بغداد)، وفقا لمصادر أمنية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عيد فطر سعيد كل عام وأنتم بخير