مقتطفات أرسلها قلبي وفكري إلى قلمي… عماد جانبيه

 

 

  • كلما اشتهت روحي ان تنام تسير الوسادة والأرق يزيد… نعاس التفاصيل مجهد… يصادرني كلما سهوت يوقظني كلما غفوت… كي  أظل غارق في ماء الحنين…
  • انها تجيد الهروب! وللهاربين شعوراً… فإقترابها رقص على موعد لا يجيء ونحن الوحيدان نعرف معنى الهروب وكيف تصير الحقيقة وهماً مع ذلك الجنون…
  • تترنح الكلمات بين اصابعي لترسم من صخب الحياة حكايةً مطر الرحيل على يديك رثاء رفقاً، هطلت على شفة الظلام مخاوفي فدمعي تحول من ماء الى دماء ان ترتدي صمتاً فجرحك ناطق والجرح يخشع عنده الانسان
  • يا حياة قلبي في الخفقان يا حلماً تسلل من قلمي على الورق! تذكري أن للحب سراً وطيف الحب يسحرني ونار البعد تنهشني فلا أرى غير أوراقي ونيراني!
  • سأعود وأدخل مددرستي لأتعلم كل عمليات الحساب كي أجمعك داخل قلبي لأنك كالبدر تنثرين النور في سما آذار حلم الآف الصغار! الذين سيكبرون وتكبرين..
  • كثيرون هم الاشخاص الذين يبدعون في القدرة على التواصل مع الآخرين ولكن هؤلاء الناس لايملكون القدرة ذاتها على التواصل الداخلي مع ذاتهم…
  • اللبنانيون بسياسة مشاريع الغلبة لا يمكن أن يبنوا دولة فبإنتمائهم الى غير هوية المواطنة المتساوية لا يمكن أن يأتلفوا الى أي خيار…
  • أنا من دونك بلا صورة… فليس للوجود وجود من دونك… لا تفقدي قدرتك على إظهاري يا متقلبة المزاج…
  • الكوارث القدرية امر لا بد للإنسان فيها ولكن أبشعها هي تلك التي برتكبها الفرد في حق نفسه…
  • يبدو أن الارهاب والعنف اللذين يرتكبهما الاسرائيلي والتكفيري ضد شعبنا ما هو الا دليل على ان العالم في غيبوبة دائمة بعيداً عن الشرف والضمير…
  • افتش عنك ولا اتعب، يتمحور بحثي ويتبلور، يشدني الشوق الى وجهك واتناسى كل من حولك…
  • في زحمة التناقضات، تضيع المناسبة وتنتهي المنافسة، ما عدت أدري أي منهم يلبس وجه الآخر…
  • يا اغلى واحلى النساء صدقي، كي لا تهرب الكلمات اكتبي، نحن في زمن العجائب أقدمي، سأغمض عيناي بسرعة واضغط عليهما بشدة كي يستطيع الحلم ان يستمر…
  • اكتبي ايتها المرأة الحاكمة من غير قانون اكتبي بحبر الحب للحفاظ على الشعور يا الف امرأة في امرأة…  هنيئيني لقد اخترتك من بين الملايين…
  • مبروك… انها حكومة التورط التدريجي التي هي منا وليست لنا…
  • حين قفزت إلى البال بأنوثتها تذكرت انني المجنون وهي من العقلاء فبين حرائق كلماتها وصقيع قبلاتها عرفت أنها المرأة التي سيكتب عنها كل الأدباء.
  • عندما التقيتها شعرت انني فقدت السعرات وعبرت القارات من باب الخرفات وصنعت الكلمات كما الأدباء وعدت اليها بعفوية الأطفال وبحجم الأهرامات..
  • ان الذي لم يصادف أن رأى حلماً في حياته يواصل أيامه يتصفح كتب تفسير الأحلام أو يعود الى قارئة الفنجان..
  • نريد حكومة ناشطة وفاعلة قادرة على اخراجنا من المصائب والمصاعب الاقتصادية التي نعيش وفوضى المؤسسات وما فيها من هدر وسرقات…
  • بأية لغة نتكلّم وبيدهم مفاتيح لغتنا الا يكفي استعمارهم لكل الأمكنة ومصادرتهم كل الأزمنة…
  • يعيش العنف في علاقاتنا الإنسانية كلما تعاملنا معه بمنطق القمع وطردناه من سطح حياتنا العامة من دون أن نعالج أسبابه عاد وانفجر كعودة الكبريت..
  • من طبيعة المقايضة بين المصالح المتبادلة للأفرقاء تدبر في الخفاء لكن ما نحن فيه يدور تحت شمس ساطعة لجمهور لم يعد يطيق الإقصاء والتهميش والكبت..
  • إن الزعامات اليوم مطالبة بإعادة ترتيب عقليات اتباعها، وتدريبها على الانصياع إلى الأسس والقواعد الوطنية…كفى جدال في اللغات الميتة…
  • نحن اليوم في منطقة من العالم مخترقة من جهاتها الأربع تتجاذبها المصالح الدولية والأقليمية حتى لم تعد هناك حدود عربية بالمعنى السياسي للكلمة..
  • لكل عقل انساني قداسته ولكل ثقافة جماعة كذلك. لا يمكن فئة إجتماعية أو سياسية أن تحتكر القداسة وتضع نفسها خارج المجتمع والتاريخ وفوقهما…
  • العنف التكفيري الذي يقدس نفسه ليضرب الآخر في الرأي والموقف أو الانتماء لايستهدف فئة أو جماعة أنما يستهدف التضامن والمشتركات في المجتمع…
  • كفى فيروسات كراهية وتمييز من خلال المنظمات التكفيرية المتخفية بلباس عباءة الدين وتستثمر عقول مطأفنة بدعواتها التغريبية والتخريبية والتدميرية…
  • ان أحد اسباب إخفاق اللبناني بقضاياه الوطنية والعربية هي تلك الفجوة العميقة بين الفكر والممارسة بين المشروع وأدوات تحقيقه بين الخيال والواقع…
  • حقوق المواطن وحدها اساس الدولة الحديثة وكل حراك لا ينطلق من ثتبيت قواعد هذه الدولة هو جزء من إضاعة وقت ومن فولكلور الحياة الوطنية البائسة…
  • نريد حكومة تضرب بيد من حديد وتعمل على بناء شعبنا من جديد الذي تفرق وتمزّق تحت ضربات الأرهابيين كفى استهلاك مدمر للقيم الانسانية وخيبات امل…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لبنان..بين المبادرة والترسيم-العميد وجيه رافع

محطات نيوز- جميعهم يلتزمون بالمبادرة ...