نعمان ردا على غازي يوسف: ليبرز ادلة ذات صلة والا كلامه عن “رخص خلوية” بعتها مجرد تهجمات فارغة

محطات نيوز – رد الوزير السابق عصام نعمان، في بيان، على ما كان ورد على لسان النائب غازي يوسف، في الندوة التي استضافتها رابطة أصدقاء كمال جنبلاط بتاريخ 30/6/2014، بعنوان”الاتصالات في لبنان بين النقمة العامة من المعاناة اليومية وامكان الاصلاح السريع”، ونشر في الوكالة الوطنية للاعلام ، وفيه: “…المحاصرة التي تعرض لها الرئيس الشهيد رفيق الحريري من آل دلول والشهابي وصهره نزار دلول والرئيس الاسد(حافظ) ومخلوف وميقاتي والنزاعات القائمة حول مئات ملايين الدولارات من شركات الاتصالات، اضافة الى لجوء الوزير عصام نعمان(وزير الاتصالات في حينه) الى بيع رخص من دون علم الحكومة، والدخول في نزاع مع الرئيس اميل لحود يومها”.

وجاء في رد نعمان على كلام النائب يوسف:”الحقيقة ان لا وجود في وزارة الاتصالات لرخص للهاتف الخلوي معروضة للبيع او بامكان وزير الاتصالات بيعها من اي شخص طبيعي او معنوي من دون اجراء مناقصة او مزايدة يكون مجلس الوزراء قد وافق مسبقا على دفتر شروطها. واذا كان لدى النائب غازي يوسف اي معلومات عن رخص جرى بيعها خارج نطاق مناقصة او مزايدة ينص عليها القانون، فما عليه الا ابراز الادلة ذات الصلة، والا تكون المغالطات المنسوبة اليه مجرد تهجمات فارغة”.

واذ نفى نعمان في بيان الرد، نفيا قاطعا “لجوئي الى بيع رخص من اي نوع كان خلال اضطلاعي بمسؤولية وزارة الاتصالات بين اواخر العام 1998 واواخر العام 2000، اؤكد انه لم يسبق لي في اي وقت ان دخلت في نزاع مع الرئيس اميل لحود، الذي اعتز بصداقتي وتعاوني معه دائما بكل ايجابية وفعالية قبل ولايته الرئاسية وخلالها وبعدها”.

ووصف نعمان ما قاله النائب يوسف ب”المغالطات وغير الصحيح وغير الموثق ايضا”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*