الإعلامي ميلاد حدشيتي يفتتح الموسم الجديد لبرنامجه “ناس وناس” مع الملحن والشاعر سليم عساف

محطات نيوز – بيروت في 16 تشرين الأول – أوكتوبر  2013 : إستقبل الإعلامي ميلاد حدشيتي الملحن والشاعر سليم عساف في الحلقة الأولى من الموسم الجديد لـ “ناس وناس” الذي يعرض عبر شاشة “المستقبل”.

سلّط ميلاد من خلال حواره الضوء على شخصية سليم عساف الإنسانية والمهنية في أجواء هادئة عكست أحاسيسه المرهفة التي يترجمها في أغانيه. فبعد محاولات شعرية عدة كما أسماها عساف في سياق الحلقة، وبعدما لمس قبول الناس لكلماته ومفرداته التي يختارها من بيئته الجبلية وبيئة لبنان عامة صارت الكلمة عنده متوازية مع اللحن. أما عن إتجاهه للغناء فقال: ” لا علاقة للموضوع  بمسألة وصول الأغنيات بأصوات الفنانين، إذا سمع أي فنان أغنية أعدها لنفسي وأعجبته لا أتردد في إعطائه إياها” وأشار أن ما يهمه هو أن تظهر شخصيته الفنية أكثر من صورته المنفصلة كملحن أو شاعر أو مطرب.

وفي هذا الخصوص تطرق الإعلامي ميلاد حدشيتي إلى الشق الإعلامي كون سليم عساف أول ملحن وشاعر إستعان بمستشار إعلامي لرسم صورته والمضي قدماً نحو الاحتراف كون له أهداف بعيدة المدى.

أعلن سليم في سياق الحلقة أنه يتابع حالياً دراسة متخصصة في أكبر معهد للموسيقى التصويرية BERKLEE College of Music وهو في صدد القيام بالخطوة الأولى نحو الدخول الى مجال الموسيقى التصويرية.

على الصعيد الإنساني برزت شخصية سليم عساف المنفتح على كل الأديان والمتصالح مع التنوع البيئي في المجتمع.  أما على صعيد تجربة الأبوة بدى سليم عاطفيّ جداً مع ابنته “ليليا” في تحقيق  حصري لـ “ناس وناس” ذكر خلاله أن السيدة ماجدة الرومي هي التي اختارت اسمها من دون علم منها أن والدة سليم عساف الراحلة كانت تحمل اسم “ليلى”.

من ناحية آخرى لا يوافق سليم عساف على إيقاف بث أغنيات فضل شاكر لأنها ملك الناس والشاعر والملحن، ولكنه مع حرية تقبل أو رفض كل شخص للخيار الذي قام به فضل شاكر، محترماً رغبة كل فرد في اتباع تعاليم ديانته حتى النهاية إنما من دون أذية أحد.

تمنى سليم في ختام الحلقة أن لا يسرقه الفن أكثر وأن يكون كل ما يقوم به لعائلته وأحفاده من بعده مثمراً ولا أذية فيه لأحد. وقال إن في جعبته أعمال فنية لأسماء جديدة وأخرى اعتاد على التعاون معها.

رابط الحلقة http://www.youtube.com/watch?v=OrakuQYFYW0

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*