الصليب الاحمر (اللجنة الدولية)يوزع نشرة تعرض مشاريع نفذها لمساعدة المحتاجين في التبانة وجبل محسن

محطات نيوز – وزعت وحدة العلاقات العامة في اللجنة الدولية للصليب الأحمر نشرة إخبارية أشارت فيها إلى أن “طرابلس، وهي ثاني أكبر مدينة في لبنان، شهدت اندلاع موجات متكررة من العنف المسلح بين المجتمعات المحلية المهمشة في حي باب التبانة وحي جبل محسن. وقد شرعت اللجنة الدولية منذ تشرين الثاني/نوفمبر عام 2014 في تنفيذ مشاريع عدة لمساعدة أفراد كلا المجتمعين المحليين على التعافي من أشواط طويلة الأمد من الفقر والعنف وعلى استعادة كرامتهم. ولقد وقع الكثيرون من قاطني حي جبل محسن وحي باب التبانة المكتظين بالسكان في براثن الفقر حتى قبل امتداد النزاع الدائر في سوريا إلى أراضي لبنان، مما زاد من تفاقم التوترات خلال عام 2014 وحتى كانون الثاني/يناير 2015. وتكافح عائلات كثيرة لكسب ما يكفي لسد الرمق حيث تعاني من ضغوط أعباء الحياة التي تضيف ألما إلى الألم الناجم عن فقدان أحبائها خلال اشتباكات عنيفة، ويلقي كل ذلك بظلاله على السلامة النفسية والجسدية لأفرادها وعلى صحتهم”.

ونقلت النشرة عن مندوبة اللجنة الدولية، التي ترأس فريقها العامل في طرابلس جميلة قولها: “تشتد حدة التهميش الاجتماعي في هذين الحيين. وقد شهد هؤلاء الأشخاص أعمال عنف مسلح تدور على أبواب منازلهم على مدار عقود من الزمن، ويسود بينهم شعور قوي بالعجز والاستسلام وانعدام الثقة. وإن حيادنا وعدم تحيزنا هما اللذان يسمحان لنا بالعمل اليوم في هذا المحيط المتسم بالاستقطاب”.

ولفتت النشرة إلى أن “اللجنة الدولية بادرت إلى تنفيذ مشاريع عدة لمساعدة الأفراد الأشد ضعفا في كلا المجتمعين المحليين على بناء حياتهم من جديد، وذلك في محاولة منها للحد من تأثير العنف المسلح”.

وأشارت إلى أن “اللجنة الدولية، شرعت بالتعاون الوثيق مع الصليب الأحمر اللبناني ومنظمتين من المنظمات غير الحكومية المحلية، هما: رواد في باب التبانة ودار الحكمة في جبل محسن، إلى تنفيذ مشروع لتمكين النساء والرجال من كسب قوتهم عن طريق تجهيز وجبات طعام للعائلات الأشد ضعفا في كلا الحيين. ويتولى فريق قوامه 40 سيدة طبخ وجبات ساخنة تسلم كل يوم إلى منازل 110 أسرة من الأسر المستضعفة، أو أكثر من 500 شخص”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إضغط هنا

أحدث المقالات