ميماك أوجلفي تقيم الحفل السنوي لموظفيها في مكتب بيروت

محطات نيوز – بيروت، في 21 تشرين الأوّل 2013:في إطار جولته الإقليمية على مختلف الفروع، التقى رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة ميماك أوجلفي إدمون مطران فريق العمل في مكاتب الشركة في بيروت للتعبير عن تقديره وشكره لهم لمساهمتهم في نجاح الشركة وتطورها. كما تحدث السيد مطران عن رؤيته المستقبلية للشركة التي تركّز على تطوير الإبداع والطاقات الرقميّة.

تخللّ الحفل “الفطور السنوي” لميماك أوجلفي تكريم لعشرة موظفين مضى على التحاقهم بالعمل عدة سنوات في مكاتب الشركة في بيروت.كما ومنح مطران جائزة “موظف العام” استثنائياً هذا العام، لموظفين اثنين تقديراً لعملهما الاستثنائي وتفانيهما خلال العام 2013.وكانت المناسبة فرصة للمشاركين لتبادل الأفكار الجديدة والإستفادة من التجارب والخبرات التي أضاء عليها رئيس مجلس الإدارة.

وشدّد مطران على أهمية الإبداع في عالم التسويقباعتباره الركيزة الأساسية للسنوات المقبلة، موضحاً كيف شكّل نقطة تحوّل في مسيرة الشركة لتصبح أكثر الشركات العربية التي نالت جوائز إبداعية. وأضاف: “الإبداع ليس موهبة محصورة بفريق الإخراج الفني والتصميم فحسب، بل هو ممارسة يجب تطبيقها في كل قسم من أقسام التسويق والإعلان. نحن نتوق إلى الإبداع، لتطبيقه في كل مشروع نتولاّه فهو ما يميّزنا كوكالة رائدة في هذا الميدان.وتطوير الحدس والقدرة على استباق الأحداث والإبداع هي العوامل الأساسية لابتكار ما لم يسمع به زبائننامن قبل، وهذاما سيجعل عملنا لا يقدر ولا يقاس بثمن بالنسبة إليهم”.

كما سلّط مطران الضوء على إنجازات ميماك أوجلفي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي ساهمت في تقدم الشركة لتحتل أولى المراتب بين شركات التسويق والعلاقات العامة قائلاً: “لم تكن هذه الانجازات لتتحققلولا مساهمة كل فرد منكم في الشركة. لذايعتبر دوركم كفريق عمل في مكاتب بيروت جزءاً مهماً من نجاح ميماك أوجلفي في الحاضر والمستقبل”. وشدد مطران على أن ما نقدمه لزبائننا بشغف وإبداع هو ما سيسهم في مساعدتهم على التطور والنمو، فالإكتفاء بما يطلبوه ليس هدفنا بل العمل على تحقيق ما يطمحون إليه هو منهجنا.

وكشف مطران النقاب عن نية الشركة في متابعة سعيها لجهة الاستثمار في ميدان التكنولوجيا الرقمية وأكّد أنه “في زمن باتت فيه التكنولوجيا الرقمية لغة العلاقات العامة والإعلان والتسويق، لا بد أن تكون محور تركيزنا واهتمامنا”.

يذكر أن شركة “أوجلفي آند ماذر”دخلت التاريخ مرة أخرى هذا العام من خلال فوزها للمرة الثانية على التواليبلقب “شبكة العام”، وذلك بعد تحطيمها الأرقام القياسية وفوزها بحوالى مئة وخمسة وخمسين أسداً ذهبياً عبر تسعة وعشرين بلداً، معززة أوراق اعتماد الشبكة العالمية الإبداعية. وحصدت ميماك أوجلفي تسع جوائز كوكالة إعلانية رائدة في الشرق الأوسط وتحديداً في تونس ودبي.

MO Red Breakfast-1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*