بزي ممثلا بري في عرس جماعي في الجية

محطات نيوز – نظمت مؤسسة “واحة الشهيد” في “منتجع الجية مارينا” برعاية رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بالنائب علي بزي حفل زفاف جماعي ل21 عروسا وعريسا من عوائل شهداء وجرحى حركة “أمل”، حضره النائب هاني قبيسي، رئيس مجلس الجنوب قبلان قبلان، القائم بأعمال السفارة الايرانية في بيروت محمد صادق فضلي على رأس وفد من السفارة، ممثل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم العقيد الطبيب علي أمين السيد، ممثل المدير العام لقوى الأمن الداخلي بالوكالة العميد ابراهيم بصبوص الملازم أول أياد حرب، محافظ الجنوب نقولا بوضاهر وعدد من رؤساء البلديات والفاعليات وكوادر من “امل” واهالي المحتفى بهم.

واستهل الحفل بعرض مصور لحفل زفاف العام الماضي، ثم تقديم من خليل حمود، ألقت العروس ديانا خلدون حيدر ابنة الشهيد حيدر كلمة اثنت فيها على دور المؤسسة والرئيس بري في ادخال الفرحة الى قلوبهم على الرغم من الظروف والاوضاع الصعبة.

ثم قدمت العروس حيدر باقة ورد للسيدين محمد صالح وعلي تاج الدين. والقت رئيسة مؤسسة واحة الشهيد فاطمة قبلان كلمة المؤسسة، فقالت: “في كل عام نلتقي ويغمرنا الفرح في هذا العرس الوطني والأخوي، حيث نزف كوكبة من أبنائنا وبناتنا لنعيش معهم في هذه اللحظات السعيدة والاحتفال بدخولهم الى مملكة الأمان والمسؤولية، طلائع من اجل مجتمع صالح والمساهمة في صناعة الغد الافضل”.

وأضافت: “يا ودائع الشهداء فينا، وأمانة دمائهم لن نكون الا الأوفياء، لمن رحلوا بعد ان اطمأنوا ان الوطن بخير حين كتبول بالنجيع الطاهر سمفونية النصر والعزة والكرامة. واحة الشهيد هذا البيت المسكون بالمهابة، هو مؤتمن على رصيد الدم وفتح أبواب الأمل والحياة الكريمة لعوائل الشهداء يسهر على نمو وتألق أزهارها الرئيس نبيه بري”.

بزي

بعدها، ألقى بزي كلمة راعي الحفل، فقال: “كلفني وشرفني الرئيس بري تمثيله والقاء كلمته في هذا العرس الجماعي. وهو الحاضر دائما بينكم ومعكم، في أفراحكم وأطراحكم، ولكن الظروف الأمنية حالت دون حضوره شخصيا هذا العرس. فبإسم الرئيس بري اليكم ايتها الباقة من ابناء الشهداء، باقة من الحب والوفاء والاحترام والتقدير من راعي مسيرة التنمية والتحرير الرئيس نبيه بري”.

وأضاف: “وللفرحة المسكونة في واحة الشهيد، وللفرحة المشغولة بدم الوريد، لآبئكم، لأهلكم، لإخوانكم، فكم يحلو هذا الدم، وكم تحلو هذه الزغاريد، انتم لستم في عرس عادي، ولستم في فرحة عابرة، انتم تنتمون بالأصالة والوفاء والالتزام الى اسماء وقامات وسنابل وأكفان رسمت بدمها وبأشلائها ملامح سيادة وحرية وعزة وكرامة هذا الوطن وهذه الأمة. انتم وانتن تحملون عباءة وعمامة امام الوطن والمقاومة سماحة الامام المغيب السيد موسى الصدر، وتحملون امانة الرئيس نبيه بري الذي يعول كل الاهمية على المؤسسات الانسانية الرائدة في مجل ملئ المساحة الفارخةن وما هذه المساحة التي ملأتها واحة الشيد بتوجيهات وتعليمات ودعم من دولته، ومن كل الخيرين الذين من خلال اسهاماتهم وبصماتهم يسجلون مرة جديدة التكامل بين حركة امل وواحة الشهيد والمجتمع المدني والمغتربيم والمتمولين، الذين يرفعون شعار التنمية والانسانية بكل اشكالها واوجهها”.

وتابع: “أباؤكم قدموا دمهم وحياتهم من اجل ان لا يسقط الوطن، وأنتم في القلب والوجدان والمسامات والذاكرة، أنتم صناع هذا الجيل الجديد، هذا الذي آمن وأقسم يمين العهد والوعد والبيعة للشهداء لأنهم أمراء أهل الجنة. أنتم الذين تجسدون من خلال اسمائكم وبيوتاتكم وعائلاتكم وشهدائكم أروع النماذج في تجسيد الوحدة الوطنية الداخلية ضد مشاريع الفتنة والطائفية والمذهبية. أنتم الذين تنتمون الى مدرسة ورسالة وفكر وميثاق وأدبيات وسلوك حركة “أمل” والامام موسى الصدر والرئيس بري، تجسدون اليوم وفي كل اليوم كما جسدتم بالامس أروع ملامح البطولة وملاحم التضحية والفداء في سبيل الوطن لبنان كي يبقى سيدا حرا عزيزا واحدا كريما ومستقلا”.

وقال: “تنطلق الفرحة بالدمعة وبالعواطف، وهذا قدرنا ان نكون دائما وأبدا في المواقع المتقدمة في هذا الوطن إنحيازا الى قضايا الحق والحرية والعزة الوطنية والكرامة والسيادة والاستقلال. قدرنا ان نرفع الصوت عاليا كي يسمع الجميع ان جرحنا جرح واحد، وان دمنا دم واحد، وان همنا هم واحد، وان شعبنا شعب واحد، وان وطننا وطن واحد. هذه هي أدبياتنا وسلوكياتنا وتقاليدنا واعرافنا، لذلك ومن على منبر الفرح والدم ن نتوسل كل المستويات السياسية في لبنان أن ترتقي بآدائها وسلوكها الى مستوى دقة وحراجة اللحظة السياسية التي يعيشها لبنان، وان نعمل جميعا على تدعيم أواصر وحدتنا الوطنية الداخلية، وأن ننصرف الى تشكيل حكومة تأخذ في الإعتبار كيف تعالج قضايا الشباب، وكيف تعالج قضايا الناس كل الناس بغض النظر عن طوائفهم وانتماءاتهم، ونقول في ذروة الأزمة الاقتصادية التي تعيشونها ويعيشوها اللبنانيون، لا نرى اي مبرر على الاطلاق في عدم الدعوة الى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء من اجل بت موضوع النفط، بخاصة واننا نعوم على ثروة هائلة واسرائيل بدأت استغلال مواردنا ونحن ما زلنا نتلهى في الهرطقة الدستورية حول جواز او عدم جواز عقد جلسة لمجلس الوزراء”.

وختم بزي: “في رحاب هذا العرس الجماعي كلمة الى مؤسسة الشهيد الى الأخت الحاجة فاطمة قبلان والى كل الفريق المساعد في هذه الواحة، أنتم عنوان بارز من عناوين التنمية والانسانية وحركة امل بتوجيهات وتعليمات ودعم من الرئيس نبيه بري، فتهانينا الحارة باسم الرئيس بري وباسم حركة امل اليكم يا ابناء الشهداء واخوة الشهداء في هذا العرس، ونأمل في ان نلتقي دائما وابدا في صناعة أعراس الوحدة والحرية والعزة والكرامة والسيادة والاستقلال”.

بعدها، قطع بزي وقبلان وصالح وتاج الدين واحد العروسين قالب حلوى بالمناسية، ثم اقيمت سهرة غنائية.

1382860224_

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*