“اللينو” ينجو من عبوة في عين الحلوة – صيدا

محطات نيوز – انفجرت عبوة ناسفة كانت موضوعة خلف جدار مقبرة درب السيم الجديدة اثناء تشييع محمد السعدي (من حركة فتح) ، وقد استهدفت العبوه المسؤول في حركة فتح محمود عبد الحميد عيسى الملقب باللينو اثناء مروره، ما ادى الى مقتل فتى واصابة اثنين من مرافقي اللينو بجروح، وتضرر السيارة التي كان بداخلها.

وكان بقي وضع مخيم عين الحلوة على حاله من التوتر في ظل رفض المتورطين تسليم الجناة الذين ارتكبوا عملية اغتيال محمد السعدي، وانتشر  عدد من المسلحين في الشوارع في وقت توفي الجريح ابراهيم عبد الغني متاثرا  بجراحه التي اصيب بها جراء اطلاق النار عليه في المخيم قبل يومين.

ولم تنجح المساعي التي تقوم بها لجنة المتابعة الفلسطينية في تخفيف حدة التوتر والاحتقان. ولهذه الغاية عقد اجتماع موسع لمسؤولين وكوادر حركة فتح في مخيم عين الحلوة بحضور امين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في لبنان فتحي ابو العردات وقائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء صبحي ابو عرب .
فتحي ابو العردات اكد خلال اللقاء ان الامن في عين الحلوة خط احمر ومن غير المسموح اختراقه لأي فئة او فرد او جماعة  والمطلوب تسليم المتورطين والمنفذين الى العدالة مشيرا ان ما يجري في المخيم هو بداية لفتنة وعين الحلوة لن تكون نهر بارد ثان.

واضاف : اليوم المعالجات تمت من خلال تشكيل لجنة تحقيق ورفع الغطاء عن اي مجرم وهذا عهد لاهلنا ونحن نقدر دور الفصائل والقوى واللجان الشعبية وال السعدي ونقول ان دماءهم لن تذهب هدرا وهناك توافق كامل ما بين كافة مكونات القوى على تسليم القتله الى القوى الفلسطينية ومن ثم الى الدولة اللبنانية حتى تستقيم وترتاح النفوس،  مشيرا الى التوصل الى خيوط لمعرفة القتلة.

قائد الامن الوطني الفلسطيني في لبنان اللواء ابو عرب اكد خلال جولة له في المخيم ان من ارتكب الجريمة في عين الحلوة هم خونة وجواسيس مشيرا الى تورط جماعة جند الشام بذلك وقال اذا لم يسلم القاتل فلكل حادث حديث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجيش يوقف عدد من المهربين في البقاع والشمال

محطات نيوز – “أوقفت وحدات ...