الإعلامي ميلاد حدشيتي استقبل الممثل رودني حداد في “ناس وناس” أنا ضد الرقابة بالمطلق لكن مع الالتزام بأخلاقيات المهنة

محطات نيوز – بيروت في 17  كانون الأول – ديسمبر 2013 : استقبل الإعلامي ميلاد حدشيتي في حلقة السبت من برنامج “ناس وناس” الممثل رودني حداد المعروف بندرة إطلالاته الإعلامية فقال للإعلامي حدشيتي بصراحته المعهودة: “أنت دعوتني لأن لدي سلسلة أفلام أعمل عليها وانا أحترم برنامجك ولبيت الدعوة على هذا الأساس وإلا لا شيء يدعوني للظهور الإعلامي”. وصفه الإعلامي حدشيتي بالجريء والصريح والغاضب وسأله هل يشعر إنه خارج هذا الزمن فقال” يا ريتني كنت خارج هذا الزمن لكنّا نحن نصنع زماننا”. كما ردّ على سؤال الإعلامي ميلاد حدشيتي عن صفة الغموض التي تلازمه ” ليست حرفة أتبعها، من يعرفني عن كثب يرى وجهي الحقيقي. في الحياة الناس يضعون أقنعة لأنهم لا يريدون أن يكونوا الحلقة الأضعف، بينما في التمثيل هناك تبادل خبرات وهنا فقط تكون حقيقياً. هناك أفراد متنورين في هذا العالم لكن على صعيد الجماعة الإنسان مشروع فاشل”. وأوضح ذلك بالتفريق بين الحلم والوهم فقال:” البعض يعيش الوهم وهو حلم لا يتحقق بينما الحلم يتحقق في فيلم ناجح يعيش لسنوات من بعدنا. والدليل أسماء كبيرة في العالم ما زالت محفورة أسماؤهم في ذاكرة الناس”.

وعن توجه بعض الممثلين إلى الكتابة أو الإخراج، فنّد الممثل رودني حداد الموضوع فقال إن هناك اختلافاً بين الإخراج الدرامي والتلفزيوني والسينمائي، مستغرباً في الوقت عينه التنصيف الشائع حول هوية الدراما بين لبنانية وسورية. وأشار أن الانتقال من المسرح الى السينما ليس ارتقاء، معتبراً أن رأي الجمهور هو المعيار لنجاح الفيلم وليست فقط جماهيريته. وفي موضوع الرقابة، كان واضحاً في قوله “أنا ضد الرقابة لكننا في المبدأ نضغط على الرقيب بينما في الخارج هناك رقابة مقنعة تصنف الأعمال حسب الأعمار. وعلى الفنان ان يتحمل مسؤوليته في عدم المسّ بالرموز السياسية والدينية وأن يلتزم بأخلاقيات مهنته، لكن مشكلتنا أننا بوجهين فلو ما كان عنا طائفية كنا اخترعناها”.

وانتهت الحلقة بإعلانه عن تصوير سلسة أفلام مترابطة ومنفصلة في الوقت نفسه كخطوة جديدة في عالم السينما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*