باسيل عرض مع نظيره النروجي أزمة النازحين السوريين

محطات نيوز – استقبل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل نظيره النروجي بورج براندي يرافقه سفير النروج سفاين آس والوفد المرافق.

وبعد اجتماع ثنائي في مكتب الوزير، عقدت جلسة محادثات حضرها عن الجانب اللبناني الامين العام للوزارة السفير وفيق رحيمي ومدير مركز الدراسات السفير سعد زخيا، مدير الشؤون السياسية السفير شربل وهبه، مديرة البروتوكول السفيرة ميرا ضاهر ومدير مكتب الوزير رامي عدوان.

ثم عقد الوزيران مؤتمرا صحافيا استهله باسيل بالترحيب بالوزير الضيف وقال :”نشكر للوزير براندي زيارته ونشكر لدولة النروج ما تقدمه للبنان ولمساهمتها في قوات اليونيفيل ونحن لا ننسى مساعدة النروج في مجال الغاز والنفط وأخيرا مساهمتها أيضا في الصندوق الذي أنشىء خلال مؤتمر الدعم الدولية في باريس”.

أضاف :”شرحت للوزير براندي الظروف الصعبة التي تواجه لبنان من جراء ازمة النازحين السوريين ونظرا الى تداعيات الازمة السورية ومنها بعض الجماعات الارهابية الذين يعبثون بأمن واستقرار البلاد”.

وأشار إلى “خطر حقيقي وجدي يواجهه لبنان وسوريا اولا، وايضا هناك إمكانية كبيرة بأن يصل هذا الخطر الى اوروبا في مرحلة ثانية”.

وتابع :”ناقشنا التعاون الثنائي بين بلدينا وإمكان تطوير هذا التعاون من خلال مساهمة حكومة النروج في المؤتمر الذي سيعقد في 17 حزيران المقبل في روما لدعم الجيش اللبناني وقد وعد الوزير براندي بالمشاركة”.

وختم متوجها الى براندي بالقول :”نقدر تفهمكم للسياسة الجديدة التي ستعتمدها الحكومة اللبنانية حيال ازمة النازحين”.

بدوره، قال براندي:”أشكر استقبالكم لنا ونحن ملتزمون جدا بالشراكة التي تجمعنا مع لبنان. هناك جنود أمضوا سنوات من حياتهم في لبنان من خلال قوات اليونيفيل وقد لاحظنا أن الوضع الامني في لبنان شهد تحسنا في بيروت ولبنان وهذا أمر مهم، وقد أبلغنا أن لبنان استقبل عددا كبيرا من الأجانب الشهر الماضي”.

وأشار إلى أن “هناك العديد من فرص العمل التي يجب خلقها في لبنان في السنوات المقبلة”.

وشكر براندي الحكومة اللبنانية “على المسؤولية التي تحملتها باستضافة النازحين كنتيجة للازمة في سوريا”، وتوجه الى الوزير باسيل بالقول:”نحن ملتزمون حتى النهاية في دعمنا لكم في تحمل مثل هذه الأزمة ونأمل إيجاد حل سياسي في سوريا في أقرب وقت لإنهاء المعاناة الإنسانية وأزمة النازحين. وكما أشار الوزير باسيل، لقد كانت النروج اول دولة تمول الصندوق الذي أنشأه البنك الدولي لمساعدة لبنان في خلال مؤتمر مجموعة الدعم الدولية التي عقدت في باريس وسنستمر في دعم الصندوق”.

وتابع:”سنشارك في اجتماع روما لدعم الجيش كما أننا ندعم المؤتمر الثالث المزمع أن تستضيفه المانيا، كما أعلن وزير الخارجية الالماني”.

سئل: هل ستقدمون الدعم المالي للجيش اللبناني والمؤسسات اللبنانية ؟

أجاب: “لن نشارك فقط في المؤتمر القادم للمانحين في المانيا لكننا سنساهم في دعم لبنان كشريك لنا ونتعامل مع التحديات التي يواجهها لبنان مع وجود مليون لاجىء ولبنان يتحمل المسؤولية عن العالم اجمع. وازاء هذا الواقع لا يجب على أحد أن يتوقع ان يترك لبنان يتحمل كل هذه المسؤولية لوحده. وعن سؤالكم حول الدعم الذي سنقدمه في خلال مؤتمر روما فسيعلن عنه لاحقا”.

سئل: هل تدعمون لبنان في توجهه نحو اقامة مخيمات للنازحين السوريين على الحدود السورية؟

أجاب : اعتقد انه في هذا الموضوع علينا الخوض في المزيد من التفاصيل وسيكون لنا فرصة لمناقشة هذه التفاصيل لاحقا مع الوزير باسيل، وكذلك من خلال لقاءاتي مع رئيس مجلس الوزراء. ولدي كامل الثقة بما تقوم به الحكومة من تقييم للسياسة المعتمدة في هذا الخصوص”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*