كرامي: سيبقى جعجع مجرما ادين من اعلى سلطة قضائية

محطات نيوز – رأى الوزير السابق فيصل كرامي أن ترشح رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع إلى “رئاسة الجمهورية مسرحية مملة وتافهة مع إحترامنا لـ”الفساتين” الحمراء”، لافتاً إلى أن خطورة الترشيح أنه جاء بموافقة الطبقة السياسية اللبنانية.

وفي إحتفال في ذكرى رحيل رئيس الحكومة الراحل رشيد كرامي، أشار إلى أن “مجرد وجود جعجع في الساحة السياسية عار على الديمقراطية والحرية في لبنان وإهانة لطائفة السنية”.
وأضاف: ترشيح القاتل كان مناسبة ليرى داعموه أن طرابلس أوفى من أن تقفز فوق دم رشيد كراكي”، مؤكداً أننا “لن نسامح ولن ننسى لكن لا ندعوا إلى الإنتقام”.
وأوضح كرامي أن “رشيد قتل لأنه وقف صخرة بوجه تفسيم لبنان وبوجه الأجندة الإسرائيلية، قتلوه التقسيميون وعملاء اسرائيل بأمر عمليات من إسرائيل، والقتلة لا يزالون في واجهة العمل السياسي في لبنان”.
من ناحية ثانية، أمل إلا يكون الشغور الرئاسي ممهداً للفراغ، مشيراً إلى أن  المهم هو الحفاظ على الحد الأدنى من الاستقرار والأمن في البلاد.
وأكد أن كل طاولات الحوار غير دستورية ولا قيمة لما يصدر عنها إلا بحال تصديقه من قبل السلطات الدستورية، مشدداً على ضرورة الخروج من محاولات التحاصص المذهبي التي أثبتت فشلها.
وبارك الخطة الأمنية في طرابلس التي أنهت القتال العبثي، وتوجه بالتحية للجيش اللبناني الذي حملوه أكثر مما يحتمل.
ورداً على من يسأل ماذا فعل آل كرامي لطرابلس، قال: “نحن لم نشتر الكراسي والمناصب على حساب مصلحة أهل طرابلس، وآل كرامي لم يقبلوا يوماً إلا أن تكون طرابلس رأس، وبحال لم تكن رأس في السلطة تكون رأس في المعارضة”.
وتابع: “آل كرامي لم يدخلوا الحرب الأهلية ولم يسلحوا الناس ويرسلوهم إلى الجباهات، ولم يلتحقوا بأحد مهما كان كبيراً لا في الداخل أو الخارج، ولم يعاملوها يوماً كخزان بشري، وهم لم يقامروا بدم الناس أو برزقهم بل ماتوا من أجلهم”.
وشدد على أن آل كرامي مع الحريات الإعلامية التي يعتبرونها من الأسس التي يقوم عليها لبنان، مجدداً التضامن مع “الجديد” و”الأخبار”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*