سليمان من بكركي: الدولة تحمي الجميع ويجب احترامها من دون تردد

محطات نيوز – استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي ظهر اليوم، الرئيس ميشال سليمان، وعرض معه التطورات.

وقال سليمان الذي تناول طعام الغداء الى مائدة البطريرك: “إن زيارة غبطته أمر ضروري، وخصوصا أنني مسافر الى فرنسا يوم الأربعاء، وناقشت معه كل المواضيع المطروحة”.

سئل: غبطته كان منزعجا من إقفال القصر الجمهوري؟
أجاب: “طبعا، جميع اللبنانيين منزعجون من هذا الموضوع، ويجب إجراء انتخابات على وجه السرعة وفق الدستور والديموقراطية التي تنص على تداول السلطة”.

سئل: هناك جدل حول صلاحيات الحكومة؟
أجاب: “الدستور واضح لهذه الناحية، والنقاش في مجلس الوزراء يجري بهدوء لتسيير المرحلة، ولكن المهم أن يضع الجميع نصب أعينهم هدف انتخاب رئيس، وأعتقد ان هذا الأمر متوافر، والطائف وزع السلطات بشكل ميثاقي، ونقل الصلاحيات من مكان الى آخر، ورئيس الحكومة تمام سلام، على وجه الخصوص، حريص على أن يسير أمور الناس حتى الوصول الى انتخاب رئيس جديد”.

سئل: هل تتخوف من أن تطول مدة الشغور الرئاسي؟
أجاب: “نأمل ألا تطول، وغبطته يعي ما عليه أن يعمل، ولا يجوز ترك هذا الموضوع، وهناك قوانين يجب أن تطبق، وهي معروفة من كل الناس، ويجب انتخاب رئيس في المجلس النيابي، ولا يتم تعطيل النصاب”.

سئل: هل تعتبر أن لبنان معرض في هذه الآونة لهزات أمنية؟
أجاب: “أعتقد ان الإستقرار الأمني موجود، مع احتمال الخوف من وجود طابور خامس، ولا يجب أن تأخذنا أي حركة للتوتير الأمني، وأنا شبه متأكد من أن الأمن سوف يبقى مستتبا، ولا سمح الله، إذا حصلت حادثة فلن تمتد مثلما حصل في السابق، خصوصا في الآونة الأخيرة”.

سئل: هل يميل قلبك نحو مرشح رئاسي معين؟
أجاب: “كل المرشحين جيدون، والمهم أن يحصل انتخاب ديموقراطي”.

سئل: هل كنت حاميا للمقاومة، أم المقاومة هي التي كانت تحميك؟
أجاب: “الدولة تحمي الجميع، وكل الناس تستفيد منها، ولذلك يجب احترامها بدون أي تردد، ويجب التزام رئيس الدولة والحكومة والمجلس النيابي، أنهم يمثلون الشعب الذي هو مصدر السلطات، لذلك يجب ألا تعلو العين فوق الحاجب”.

وكان الراعي أسف لدى استقباله سليمان لإقفال القصر الجمهوري “الذي هو رمز لكرامتنا”، وقال: “عندما نراه مقفلا تجرح كرامتنا”.

واستقبل البطريرك أيضا كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس آرام الأول كيشيشيان على رأس وفد من مطارنة الطائفة.

ثم التقى مطران الكنيسة الإنجيلية سابقا في الأراضي المقدسة رياح ابو العسل. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*