سند صامد ومدماك راسخ في دعم سوريا الاسد

محطات نيوز – لا أراني مبالغاً لو اعلنت بملئ اقتناعي ان مازن الترزي فرد يجسد مكانة عربية جامعة بفعل ايمانه العميق بأن للاوفياء الحقيقيين دوراً بارزاً في نهضة بلدانهم، ودعماً لسوريا الدكتور بشار الأسد، لاسيما اذا كانت لهذه البلدان تواريخ مجيدة.

لقد ادرك هذا الرجل الفذّ، حاجة وطنه إليه، بإرسال باصات من بيروت الى الحدود اللبنانية السورية واربعة طائرات من الكويت الى سوريا لممارسة حقهم الديموقراطي في الإنتخاب من بعد أن سلبتهم دولة الكويت هذا الحق… وقدم أيضاً سيارات اسعاف كذلك.

مازن الترزي هذا السند الصامد والمدماك الراسخ، هذا الرائد المثالي باخلاصه لرسالته العربية القومية… فلقد قام ويقوم بقسط كبير مما كان ينبغي على دول ان تقوم به…

فله منّا تحية اكبار بنشاطاته الخلاقة داعين له بما يستحق من قوة لتحقيق مشاريعه الجبارة…

دامت سوريا الاسد للامة العربية أجمع…

                                                    عماد جانبيه 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*