بوصعب تفقد مركز فرز المسابقات في بئر حسن كنعان: اقرار السلسلة غدا سيشكل دفعا للبلد وللثقة بالدولة

محطات نيوز – تفقد وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب والنائب ابراهيم كنعان مركز فرز وترميز مسابقات الإمتحانات الرسمية، في مبنى الثانوية النموذجية في بئر حسن، في حضور المدير العام للتربية رئيس اللجان الفاحصة فادي يرق، مدير التعليم الثانوي محي الدين كشلي، رئيسة دائرة الإمتحانات جمال بغدادي والمستشار الإعلامي ألبير شمعون.

وعاين بو صعب عملية وصول المسابقات من المناطق كافة، وكيفية تسلمها، ووضع الرقم الوهمي على كل المسابقات عبر ختم متسلسل، حيث تختلط مسابقات المناطق ببعضها البعض ويعاد تعدادها، فتوضع في مغلفات جديدة بمعدل مائة مسابقة في كل مغلف جديد، وتحمل كل منها رقما وهميا، فلا يمكن لأي مصحح أن يعرف لأي مرشح أو من أي منطقة تأتي المسابقة. وبعد وضع الأختتام عليها توضع المسابقات في المستودع وتقفل الأبواب عليها، وتوضع عليها حراسة مشددة من جانب إدارة الإمتحانات وقوى الأمن الداخلي، الموجودة في نقاط عديدة من المبنى لحراسته ومراقبته ليلا نهارا، وهكذا تصبح المسابقات جاهزة للتوزيع على المصححين عند التوافق على التصحيح. 

وشرح المسؤولون عن الفرز كيفية مقارنة مضمون المغلفات بالمحضر الصادر عن لجان المراقبة في مراكز الإمتحانات، للتأكد من عدم وجود نواقص في المسابقات. وفي حال وجود نقص يتم التأكد ما إذا كان المرشح قد وقع على لائحة الحضور وتسليم مسابقته إلى المراقب في غرفة الإمتحانات او يتم إحصاء المسابقة ناقصة. 

كما تفقد بصعب غرفة مسابقات أصحاب الحاجات الخاصة وضعاف البصر الذين يجيبون على الأسئلة بالحرف النافر، ويتسلمون مسابقاتهم بالطباعة النافرة أيضا. 

بعد الجول قال بو صعب: “اردنا القيام بهذه الجولة الميدانية على الثانوية النموذجية في حضور النائب ابراهيم كنعان للاطلاع على كيفية عمل مركز تجميع وفرز وترميز مسابقات الإمتحانات الرسمية التي تصل من كل مناطق لبنان، حيث يتم التدقيق في اعدادها ولوائحها، ثم يتم خلطها من أجل المزيد من الشفافية، ومنعا للشكاوى، وتأكيدا للانصاف. وقد لاحظنا الدقة في العمل والسرعة في التنفيذ. وازدادت خبرتنا بحجم العمل وبأهمية دور الأساتذة المعنيين بأعمال الإمتحانات وبالتصحيح”. 

اضاف: “اردت اليوم تحديدا أن يكون النائب كنعان معنا بعدما عقد الإجتماع في مجلس النواب، لنقل هذه الصورة، ولمعرفة أهمية مشاركة الأساتذة في هذا العمل. وإنني أهنئ الأساتذة فردا فردا، وخصوصا الأستاذ محمود أيوب الذي كان له دور أساسي في ما وصلنا إليه من اتفاقيات. كما أوجه الشكر إلى المدير العام الأستاذ فادي يرق، وأقدر المجهود الذي يبذله ليلا نهارا. وآمل أن يتم إقرار السلسلة التي تعطي المعلمين جزءا من حقوقهم غدا”. 

كنعان
بدوره قال كنعان: “إن البعض يتحدث عن “حنية” النواب، وهي حنية موجودة، ولكن نريد إقرارا بالجهود وبالحيوية التي يتمتع بها المعلمون في القطاع التربوي، فالدولة لا تقوم فقط على جهاز المالية والأرقام، بل على الجهاز البشري أيضا، وقد خرجنا من اجتماع في المجلس النيابي مع الرئيس بري والرئيس السنيورة والنواب والوزراء، ومن هنا فإننا نوجه رسالة لإقرار السلسلة، لأن هذا الإقرار يشكل دفعا أساسيا لكل البلد وللثقة بالدولة، ونأمل التوصل إلى هذه النتيجة غدا”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*