قزي: نرفض اي طرح دستوري او تشريعي قبل انتخاب رئيس للجمهورية

محطات نيوز – أعلن وزير العمل سجعان قزي، في تصريح اليوم، تعليقا على الطرح الذي اطلقه رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون امس، ان “الموقف الذي سآخذه ليس موجها ضد العماد عون الذي نحترمه انما هو رد بالمبدأ، نحن كحزب وانا شخصيا لسنا بوارد البحث في اي طرح دستوري او تشريعي بغض النظر عن مدى صوابيته او عدمها قبل انتخاب رئيس جمهورية لبنان، وبعد ذلك كل شيء يصبح من الممكن البحث فيه، خصوصا واننا كحزب كتائب سباقون في الدعوة الى اعادة النظر في النظام اللبناني وتصويب اتفاق الطائف، وسد الثغرات الدستورية، واعادة التوازن الى المؤسسات الاولى في البلد وصلاحيات رئيس الجمهورية”.

واضاف: “في الشكل نرد اي طرح إن كان من عون او من اي طرف سياسي أكان صديقا او حليفا او خصما سياسيا فالأمر موقف مبدئي، أما بالنسبة الى المضمون فأنا ضد كل ما يلهي القادة اللبنانيين والرأي العام عن انتخاب الرئيس”.

وتمنى الوزير قزي “ان ينجح التقارب بين العماد عون والرئيس سعد الحريري كما نتمنى نجاح اي حوار بين اي طرف لبناني لان مشكلة لبنان الاولى هي انعدام الحوار، وحتى عند وجود الحوار لا يكون جديا وعندما يكون جديا لا تكون هناك نية طيبة”.

وتابع: “نحن نريد حوارات جدية لديها هدف يؤدي الى انقاذ الجمهورية، وهذا العنوان الذي اطلقه الرئيس امين الجميل في مبادرته”.

وشدد وزير العمل على ان “ما نريده هو انتخاب رئيس للجمهورية وليس تعديلا للدستور لان اي تعديل دستوري بغياب الرئيس يكون غير دستوري”، لافتا الى انه “لا يمكن في ظل الشغور الرئاسي ان تكون كل صلاحيات المؤسسات الدستورية كاملة”، وقال: “فلننتخب رئيسا وبعدها لكل حادث حديث”.

وأوضح “ان انتخاب الرئيس مباشرة من الشعب يتطلب تغيير النظام اللبناني وتحويله من برلماني الى رئاسي”، سائلا “هل الاطراف الاخرون سيقبلون بالنظام الرئاسي، فهم لا يقبلون بالرئيس من دون صلاحيات فكيف الحال مع النظام الرئاسي؟”.

واكد قزي انه “لا يمكن ان يقرر فريق واحد تعديلا دستوريا من دون موافقة الاطراف الاخرى والمسألة ليس عددية، والتصويت الوحيد المطلوب هو التوجه الى البرلمان وتأمين النصاب لانتخاب رئيس وانقاذ البلد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*