تصريحات وحزمة من الكلمات تناولت ازمات ومواقف وقعت في بعض ارجاء العالم

محطات نيوز – حزمة من الكلمات لن تمر مرور الكرام، سيما انها قد تكون كلمات فصل وحقائق لابد من الاستكانة لصوابها، عل المتنازعون يرون من خلالها بواطن الأمور وسبل التعامل مع بعض الإشكاليات.

انها تصريحات صدرت من بعض الشخصيات، التي تناولت أزمات ومواقف وقعت في بعض إرجاء العالم، نأمل ان يستشف القراء من خلالها حقيقة مزاعم من أطلقها وما يرمي إليه في التعامل مع قضاياه المطروحة.

 

*  أنا لا أدعم أشخاصاً وإنما آليات وبرنامجاً محددا نصل من خلاله الى شخص معين تنطبق عليه الشروط لرئاسة الوزراء، وان الزعيم علاوي وعدنا بوضع برنامج سياسي سيلتزم به لو اصبح رئيسا للوزراء.

السيد مقتدى الصدر

*  سمعنا وجهات نظر ايجابية ودقيقة (من الصدر) وتناولنا الحديث على حرص كبير على وحدة العراق وعلى مسار العراق وعلى ضرورة الاسراع بتشكيل حكومة قوية عراقية. وأنا واثق بأن السيد يحترم كلمته.

اياد علاوي رئيس كتلة القائمة العراقية ورئيس الوزراء

*  إن بريطانيا خلافا لفرنسا ليست بلدا علمانيا متشددا بل نحن مجتمع قائم على التسامح والاحترام وأنه من المهم في بعض الحالات رؤية وجه الشخص الآخر وأن نقول للناس ما يمكنهم ارتداؤه وهم يسيرون في الشارع ليس أسلوبا يتماشى مع طريقة العيش البريطانية.

ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني يعارض تبني قانون يحظر ارتداء النقاب

*  ان النقاب أصبح زيي التخفي المفضل للمجرمين وأصحاب السوابق.

المعارض الليبرالي سن كوري برناردي في استراليا

*  إن النقاب يتعارض الكرامة الإنسانية وانه عائقاً أمام التعرف على الهوية.

فرانشيسكو كامانو وزير العدل الاسباني

*  بدلا من حظر النقاب ينبغي وضع تشريعات لضمان المساعدة الاجتماعية للنساء اللاتي يتعرضن للتمييز داخل المجتمع أو السلوك العنيف من قبل الأسرة.

أحمد جانبيرو فينشنسو رئيس جمعية المثقفين المسلمين الإيطاليين وعضو الجمعية العامة للمسجد الكبير فى روما

*  لا نعتقد أنه يجب سن قوانين حول ما يحق أو لا يحق للناس ارتداؤه وفقاً لمعتقداتهم الدينية.

فيليب كراولي المتحدث باسم الخارجية الأميركية

*  إن السعودية تسعى إلى إشعال حرب سابعة في صعدة من خلال نفوذها القوي، وأن الحضور القطري في اليمن قد يستفز الجارة الكبرى السعودية فتعمل من خلال أصدقائها ومواقع نفوذها على التعجيل بتفجير الأوضاع خصوصاً والإرادة اليمنية للسلام ليست قوية بدرجة كافية للتصدي لقوى الحرب.

حسن محمد زيد الأمين العام لحزب الحق اليمني المعارض

*  أراد الأمريكيون عقب انتشار مقابلتي السابقة على المواقع الإلكترونية وفضح الحكومة الأمريكية بسبب عملية الاختطاف وإعادتي إلى إيران سراً عبر رحلة جوية لبعض الدول كي يتمكنوا من خلالها إنكار قضية الاختطاف والتغطية عليها ولكن محاولتهم باءت بالفشل.

شهرام أميري استاذ جامعي والباحث إيراني

*  إذا التزم بالدستور الهولندي ولم يظهر تصرفات إسلامية فهو مرحب به، وإذا لم يفعل فحين وصولي إلى رئاسة الوزراء الهولندية فسأمنع هجرة المسلمين إلى هولندا إطلاقاً، ولا مكان لمزيد من المهاجرين المسلمين بعد.

خيرت فيلدز زعيم حزب الحرية الذي يعمل على جمع شمل القوى المناوئة للإسلام

*  لم أكن أنا المهرج، انني في الواقع الشخص الذي كانوا يعتقدون أنه يمثل مشكلة لهم. أنا لست مشكلة لهم و لم آخذ الأمر على محمل شخصي على الاطلاق وأقسم أن هذا لم يحدث. هذا شيء بسيط للغاية مقارنة بما يحدث في السياسة.

جو بايدن نائب الرئيس الأميركي معلقا على تعليقات ماكريستال

*  إنهم لا يخافون من القنبلة الذرية ولا الصواريخ انهم قلقون من يقظة الشعب الايراني انهم يقولون ان ايران يمكنها انتاج قنبلة خلال سنتين هذا ليس صحيحاً نحن لا نريد القنبلة… ولكن حتى اذا كان ذلك صحيحاً انهم لا يخافون من القنبلة الاميركيون انفسهم يقولون انهم يملكون اكثر من 5000 قنبلة ذرية كيف يمكن ان يخافوا من قنبلة واحدة؟.

محمود أحمدي نجاد الرئيس الإيراني

*  إن اسعار النفط ما زالت منخفضة وان سعرا عادلا للنفط الذي تنتجه بلادي يجب ألا يقل عن 80 دولارا للبرميل.

هوجو تشافيز الرئيس الفنزويلي

*  لقد حان الوقت لفعل الصواب.. ليس من أجل الانتخابات القادمة.. ولكن من أجل الطبقة الوسطى.

أوباما الرئيس الامريكي معلقا على مشروع قانون لتمديد الاستفادة من اعانات البطالة للعمال

*  ان الرئيس الاميركي باراك اوباما غير قادر وليست لديه النية لوقف نزاع مسلح مع إيران سينتهي في رأيه بكارثة نووية.

فيدل كاسترو الزعيم الكوبي

*  أرى أن الرئيس الأميركي الحالي باراك أوباما يرتكب خطأ عبر زيادة أعداد القوات الأميركية في أفغانستان لأنه يزيد الطين بلة. ولو كنت مكانه لسعيت الى عقد هدنة لمدة ستة أشهر او سنة من دون قتال او جنود لا يمكن الفوز في افغانستان ابداً لا علاقة لأبي بذلك بل بالشعب الأفغاني.

عمر بن لادن نجل زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن

*  كم مزيدا من الأكفان تريد الأسر الأمريكية؟ كم مزيدا من الإنفاق تتحمله خزانة الولايات المتحدة؟ إلى متى تستطيع أمريكا أن تستمر في هذه الحرب المستنزفة؟ ما الفائدة من معاناة الشعب الأمريكي من أجل دعم إسرائيل، ومن أجل آل سعود وجبابرة الخليج؟”

أنور العولقي، المولود بالولايات المتحدة، والمطلوب لسلطاتها بتهم الارهاب ويعتقد أنه مختبئ في اليمن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*