اقوال ومواقف الرئيس ميقاتي من حالة العنف والتفلت في مدينة طرابلس

محطات نيوز – جدّد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي  أمام زواره في السرايا  بتاريخ 26/10/2013 “أن الجيش اللبناني والقوى الأمنية سيتخذون كل الإجراءات اللازمة والضرورية لإنهاء حالة العنف والتفلت التي تشهدها مدينة طرابلس” لافتاً إلى “أن قيادة الجيش وقادة القوى الأمنية أبلغوا المعنيين أنهم سيقومون بإستخدام كامل الصلاحيات المعطاة للقوى الأمنية، بعدما إستنفدوا كل الوسائل لإعادة الأمن والإستقرار إلى طرابلس”.

وقال:”لقد شدّدنا في سلسلة الإجتماعات التي عقدناه منذ يومين على إطلاق يد القوى الأمنية في ضبط الوضع الأمني بشكل صارم ومتوازن ، كما أن القيادات الطرابلسية كافة أعلنت ضرورة الحسم ورفع الغطاء عن أي مخالف للقانون، وبالتالي فإن كل التغطية السياسية لحسم الوضع وإعادة الهدوء إلى المدينة مؤمنة، بالتوازي مع قيام السلطة القضائية بإحقاق العدالة ومحاسبة المخلين بالأمن، بدءاً من تفجيري طرابلس وإنتهاءً بكل أعمال الفوضى والإعتداءات على المواطنين”.

 

ورداً على سؤال عن الحملات التي تشن عليه في موضوع طرابلس والتي وصلت إلى مطالبته ووزراء طرابلس بالإعتكاف إحتجاجاً على ما يحصل قال: “في هذا الظرف الحساس والأليم يجب على الجميع التحلي بالمسؤولية الترفع عن المزايدات المجانية والإتهامات الباطلة. لست أهوى السجال ولكن المطلوب تشابك أيادي الجميع لإنقاذ بلدنا ومدينتنا وليس لإلقاء الإتهامات يميناً ويساراً والتهرب من المسؤوليات، أو التنكر لأي تقصير، لأن أحداث طرابلس لم تبدأ أيام حكومتنا، والكثير من المتحاملين كانوا في موقع المسؤولية في غالبية المراحل، وبالتالي فإن تنشيط الذاكرة وعدم الإستخفاف بعقول الناس لا سيما أبناء طرابلس أمر مطلوب”.

 

أضاف: “لو كان قرار الإعتكاف يشكل حلاً للنزاع في طرابلس لما ترددنا في إتخاذه، لكن المسؤولية الوطنية التي نتحملها وثقة الطرابلسيين بنا تحتم علينا المضي في تحمل المسؤولية والإصرار على معالجة الأوضاع وعدم التوقف عند إتهام من هنا ومزايدة من هناك. أما الإعتكاف الذي يطالبنا به البعض فهو تعقيد للمشكلة وهروب من المسؤولية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*