باسيل دعا المصارف اللبنانية والعربية للاستثمار في نفط لبنان

محطات نيوز – أعلن وزير الطاقة والمياه المهندس جبران باسيل أن لبنان “جالس على ثروة نفطية وغازية كبيرة”، داعيا المصارف اللبنانية والعربية إلى “الإقدام على الاستثمار في هذا القطاع الواعد في لبنان”.
وقال في كلمة ألقاها خلال المؤتمر المصرفي العربي السنوي لعام 2013 الذي نظمه إتحاد المصارف العربية في فندق فينيسيا، إن “الدراسات تظهر مؤشرات لحجم الثروة النفطية والغازية اللبنانية”، موضحا أن بدء عمليات الاستكشاف سيؤدي إلى نوع من الامان المالي للبنان، وأن هذا الأمر سيقترن بتحسين التصنيف الائتماني اللبناني الذي انخفض مؤخرا، مما يقلل كلفة الاقتراض للدولة اللبنانية”.
ودعا المصارف إلى “الاستعداد اللوجستي للاستثمار في مجال النفط”، موضحا ان “هذا القطاع سيشكل ضخا ماليا جديدا للاقتصاد اللبناني لمساعدته للخروج من أزمته”.
وأشار إلى أنه “بعد توقيع العقود النفطية يمكن بدء استكشاف النفط والغاز خلال فترة قصيرة تبلغ نحو 18 شهرا نظرا لدقة المسوحات الخاصة بالنفط اللبناني”.
وتوجه الى المصارف اللبنانية والعربية قائلا: “إن المشاريع جاهزة في مجالات الكهرباء والمياه والنفط في والمجال مفتوح ولكن ينقص التمويل”.
وإذ لفت الى أن “هناك مشروعات كبيرة في مجال إنشاء السدود في لبنان”، قال: “اليوم الذي انخفض فيه التصنيف للبنان كانت الحكومة توقع قرضا مع أحد البنوك الدولية الكبيرة بقيمة 360 مليون دولار لإنشاء محطة كهرباء ومحطات الطاقة الكهربائية”.
وأوضح أن “هذا الأمر فتح الباب للاقراض الدولي في مجال الكهرباء للبنان”.
وقال: “إن مشكلات قطاع الكهرباء والعجز فيه يكلف الدولة اللبنانية ملياري دولار كل عام مما يؤدي إلى ازدياد الديون. كما يتكبد المواطنون اللبنانيون تكاليف قدرها مليارا دولار آخران عبر لجوئهم الى بدائل (الاشتراك في المولدات الكهربائية) نتيجة انقطاع الكهرباء، بالإضافة إلى ملياري دولار تكلفة عامة على الدولة اللبنانية بسبب هذا الوضع. أي أن إجمالي الخسائر التي يسببها الوضع الحالي لقطاع الكهرباء على الاقتصاد اللبناني تقدر بنحو 6 مليارات دولار”.
وأوضح باسيل أن “هناك انخراطا أكبر في بلاده في مجال الطاقة المتجددة”. وقال “نشجع القطاع الخاص في هذا المجال”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*