معين أبوظهر أحد الإنتحاريين قرب السفارة الايرانية من عناصر جماعة أحمد الأسير

محطات نيوز – نشرت وسائل إعلامية كما مغردون على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صورة لأحد الانتحاريين المتورطين في التفجير المزدوج الذي وقع الثلاثاء الماضي قرب السفارة الايرانية في بئر الحسن.

الشاب، الذي قيل أنه من مواليد 1992، يدعى معين عدنان أبو ضهر والملقب بـ”مهاجر الله”، لبناني الجنسية من صيدا. وهو قد اختفى منذ أحداث عبرا الاخيرة، بحسب المعلومات المتوافرة، ليعود ويتصل بوالده منذ أيام من سوريا.

وكان الشاب قد وضع شريط مسجل للشيخ أحمد الأسير وقد كتب فيه “خذلوك يا شيخ ولكن ابشر والذي وضع الروح في جسدي لننتقم لكم” في 16 من الشهر الحالي، أي قبل 3 أيام من التفجيرين اللذين وقعا في محيط السفارة الايرانية.

من جهته، ذكر مراسل المستقبل في صيدا أن المدينة تعيش حالة من الصدمة والترقب بعد المعلومات عن تورط أبو الضهر في التفجيرين الاخيرين، مؤكدا ان “القوات الامنية تنتشر في محيط منزل معين عدنان أبو الضهر في صيدا وسط انتشار كبير لوسائل الاعلام”، فيما ترفض العائلة الادلاء بأي تصريح.

معين عدنان أبوظهر، سكان البستان الكبير فوق سوبرماركت النميري، التحق بالعمل في مسجد بلال بن رباح وواظب على حضور دروس ونشاطات الشيخ أحمد الأسير، وكانت قد ترددت معلومات أنه توجه إلى سوريا للقتال، وكان والده قد توجه إلى وزارة الدفاع بعدما تعرف على صورة ابنه من خلال وسائل الإعلام وأفاد بأنه لم يعرف شيئاً عن ابنه منذ شهرين إلا أنه اتصل به من سوريا قبل ايام قليلة من عملية التفجير.

هذا وتجري الأجهزة الأمنية فحوصات الحمض النووي على عينات من والد معين ابوظهر وعينات من أشلاء كانت موجودة في منطقة التفجير للتأكد من ان ما افاد به الوالد صحيح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

73 عاما على النكبة

محطات نيوز – يصادف اليوم ...