عبد الرزاق بحث مع الصراف موضوعي النازحين والحكومة

محطات نيوز – استقبل اللقاء الإسلامي الوطني برئاسة منسقه الشيخ ماهر عبدالرزاق في دارته في بلدة برقايل، وزير الدفاع السابق يعقوب الصراف، وتم التباحث في لبنان والمنطقة. 

وبعد اللقاء كانت كلمة لعبد الرزاق قال فيها: “تشرفنا اليوم باستقبال معالي الوزير والوفد المرافق له، ويهمنا في هذا اللقاء أن نتوجه بالشكر والتقدير لفخامة رئيس الجمهورية ميشال عون على كل مواقفه الداخلية والخارجية وبخاصة مواقفه الأخيرة في الجلسة الأولى للحكومة حيث نعتبر أن فخامته وضع الأمور في نصابها ووضع لبنان على الطريق الصحيح، فلبنان اليوم في أيد أمينة وصادقة من رجل على مستوى كل الوطن يحمي سيادة لبنان واستقراره ويمثل الضمانة لكل اللبنانيين وهو العامود الفقري لنا جميعا”.

وتابع في موضوع النازحين، قائلا: “إن لبنان لا يربطه بسوريا فقط موضوع النازحين ولا موضوع الحدود المرسومة لأن ما بين لبنان وسوريا علاقة تاريخية قوية واتفاقيات وعمل كبير وبخاصة عندما امتزجت دماء الجيش السوري واللبناني ببعضهما في مواجهتهما للمشروع الإرهابي التكفيري، ونحن نؤكد أنه من الطبيعي أن يكون هناك تواصل دائم مع سوريا وأن يزور الوزراء اللبنانيون سوريا ويزور الوزراء السوريون لبنان، وهذه هي القاعدة اليوم التي أرساها فخامة رئيس الجمهورية”.

وفي موضوع الحكومة، طالب عبدالرزاق الحكومة ب “تكثيف جلساتها بسبب كثرة الملفات والازمات، وقال: “أن الحكومة أخذت الثقة من المجلس النيابي وبقي عليها أن تأخذ الثقة من الشعب اللبناني الذي ينتظر منها الكثير في رفع المعاناة عنه، وأن توجد الحلول لكافة الملفات العالقة من الكهرباء الى النفايات، فالصحة، الغلاء والفساد المنتشر في كل البلد، ونتمنى على فخامة رئيس الجمهورية أن تكون مهمة الحكومة الاساسية هي مكافحة الفساد” 

وطالب الحكومة بحصة عكار من الانماء ومساواتها بباقي المحافظات والعمل الجدي لإنهاء ملف عكار بأن تصبح محافظة لها حقوقها المكتسبة.

واعتبر “أن هذه الحكومة هي حكومة وحدة وطنية”، وطالب بعض الوزراء ب “أن لا يسيروا بعكس تيار الاصلاح الذي بدأ والتخلي عن مبدأ المناكفات السياسية وعدم الرهان على الخارج”، واعتبر “انه يجب على الحكومة أن لا ترفض الهبات المقدمة من الدول الداعمة لمساعدة لبنان وبخاصة تلك المساعدة التي قدمتها الجمهورية الاسلامية الايرانية لتغذية لبنان بالكهرباء”.

الصراف

واكد الصراف، خلال اللقاء، “أن كلام الرئيس العماد ميشال عون أعطى الأمل لنا وهو استعمل صلاحيته، وقال كلمته ورفع الجلسة”، مذكرا “ان من هو في قصر بعبدا هو ميشال عون”.

وتساءل الصراف: “ما هي مصلحة بعض الوزراء في ابقاء النازحين السوريين في لبنان؟ وهل لذلك علاقة بالدول الكبرى التي تحاول منع هذه العودة الآمنة؟”

واضاف: “ان الرئيس هو حامي الدستور، ويحدد مصلحة لبنان وانه يجب على بعض الاطراف ان توقف ما تقوم به من محاولة لافشال الحكومة حتى قبل ان تبدأ العمل، وهذا امر لن يمر مرور الكرام، وان الوفاق سينتصر والحكومة ستجتاز التحديات وستضع مصلحة لبنان اولا، سواء في مسألة النزوح السوري او العلاقات مع سوريا او موضوع اعادة الاعمار او العمل على انعاش الاقتصاد اللبناني”.

وتوجه إلى النائب بولا يعقوبيان، قائلا: “افتخر اني انتمي إلى التيار الوطني الحر وانا لم أعد وزيرا ولا محميا بأي حصانة، واتحدى ان تفتح كل حساباتي، وليس عليها أن ترمي التهم على الوزير جبران باسيل”، مشيرا الى “ان حبل الكذب قصير وفي جو الحكومة الجديدة وجو التعاون والتوافق بين الرؤساء الثلاثة ليس من المفروض أن توجه التهم هكذا دون مستندات لاسيما لوزراء التيار الوطني الحر”.

وقال: “ان ما يسري من كلام عن سلاح أدخل إلى لبنان من سويسرا، اترك الكلام الرسمي فيه للمعنيين، لكني أصر أن لبنان وحكومته وجيشه يلتزمون بالقوانين الدولية واتحدى أي فرد أن يبرهن ان هناك رصاصة واحدة لم تستعمل من قبل الجيش أو هربت أو بيعت لأي طرف وان التشكيك بالجيش أو بنزاهتنا أو بمسؤولي التيار الوطني الحر وبخاصة رئيسه هي مرفوضة”.

واضاف الصراف: “ان لعكار حصة من المشاريع الانمائية لانتشالها من حرمانها”، مشددا على “ان واجبه يقضي بان يخدم كل عكاري بكل قدرته”، لافتا الى انه “تم اقرار مرسوم استكمال الاوتوستراد العربي الذي يمر في عكار بالامس في مجلس الوزراء اضافة الى انه تم رصد 400 مليار لدفع كامل مستحقات المتقاعدين”، مؤكدا “العمل على استكمال مشروع المستشفى العسكري ومتابعة موضوع مطار القليعات الذي سيؤمن فرص العمل لبعض ابناء عكار والاهم من ذلك سيتم انشاء منطقة اقتصادية متاخمة للمطار ستؤمن عددا مهما من فرص العمل للعكاريين وتنعش المنطقة”. 

images - Copy

images - Copy

sushi

all clear مكافحة الحشرات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*