الجمهورية : النازحون أمام مجلس الوزراء.. و”القوات”: غشّ لإعادة النفوذ السوري

محطات نيوز – كتبت صحيفة “الجمهورية ” تقول : توزعت الاهتمامات الداخلية في عطلة نهاية الاسبوع بين قمة شرم الشيخ الاورو ـ متوسطية التي غاب رئيس ‏الجمهورية ميشال عون عنها ليمثل رئيس الحكومة سعد الحريري لبنان فيها، وبين تتبع التفاعلات المستمرة ‏للمواقف من قضية النازحين السوريين التي شهدها مجلس الوزراء الأخير في ضوء ما عبّر عون في شأنها. وهذه ‏التفاعلات لم تنتهِ فصولاً بعد وهي على الارجح لن تغيب عن جلسة الحكومة هذا الاسبوع‎.‎
‎ ‎
علمت “الجمهورية”، انّ بعض المرجعيات الرسمية لم تنظر بعين الرضى الى تركيبة الوفد المرافق للحريري الى ‏مؤتمر القمة العربية – الاوروبية الاولى، التي افتُتحت عصر أمس في قاعة المؤتمرات في شرم الشيخ تحت شعار ‏‏”الاستثمار …في الاستقرار”، برئاسة الرئيس المصري عبد الفاتح السيسي ورئيس المجلس الاوروبي دونالد ‏توسك‎.‎
‎ ‎
وأبدت استياءها من اجتماع رئيس الحكومة بنظيرته البريطانية تيريزا ماي ووزير الخارجية الفرنسية جان إيف ‏لودريان في حضور وزير الخارجية جبران باسيل ومستشار رئيس الحكومة الوزير السابق غطاس خوري من ‏دون حضور بقية اعضاء الوفد المرافق، وزير المال علي حسن خليل ووزير الصناعة وائل ابو فاعور‎.‎
‎ ‎
وإذ لم تتوافر معطيات عن اسباب غياب خليل وابو فاعور عن هذين اللقاءين وعن لقاءات أخرى عقدها الحريري ‏على هامش القمة، انتقد مسؤول بارز غياب رئيس الجمهورية ميشال عون عن هذه القمة بذريعة عدم حضور ‏الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للقمة الاقتصادية العربية التي انعقدت في لبنان في 19 و20 كانون الثاني ‏المنصرم‎.‎
‎ ‎
ووصف هذا المسؤول تصرّف رئيس الجمهورية في هذا المجال بأنّه “خطأ سياسي”، وقال: “أياً كانت النتائج ‏التي سيسفر عنها هذا المؤتمر فانه في النهاية مؤتمر دولي ينبغي على لبنان ان يتعاطى معه بجدّية كبرى‎”.‎
‎ ‎
وكان الحريري شارك أمس في القمة التي إفتُتحت عصراً، وهي اول قمة تنعقد على مستوى القادة بين جامعة ‏الدول العربية والاتحاد الاوروبي ويشارك فيها رؤساء دول وحكومات ووزراء خارجية نحو 50 دولة للبحث في ‏سبل تعزيز التعاون لمواجهة التحدّيات المشتركة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية ‏والامنية‎.‎
‎ ‎
الموقف من النازحين
‎ ‎
من جهة ثانية، وفي انتظار جلسة مجلس الوزراء الاسبوعية هذا الاسبوع، وهي الثانية للحكومة منذ تأليفها ونيلها ‏الثقة، ظلت الاوساط السياسية منشغلة في تتبع تفاعلات ما شهدته الجلسة الاولى الخميس الماضي، والتي حدّد فيها ‏رئيس الجمهورية ما يراه من موقعه كرئيس للدولة، الطريقة التي يتم التعاطي بها مع قضية النازحين السوريين، ‏ومؤكّدا أنّ سياسة النأي بالنفس التي ينتهجها لبنان منذ بداية الأزمة السورية هي النأي عمّا يحصل داخل سوريا ‏وليس عن مليون ونصف مليون نازح سوري يكبّدون لبنان خسائر كبيرة ويضغطون على اقتصاده‎.‎
‎ ‎
‎”‎التيار الحر‎”‎
‎ ‎
وفي ضوء ما أثاره كلام عون من ردّات فعل وأسئلة حول أداء العهد وفريقه الوزاري والنيابي خلال المرحلة ‏المقبلة، اعتبرت مصادر “التيار الوطني الحر” أنّ مواقف رئيس الجمهورية “جاءت في إطار شرح مقاربته ‏لملف النازحين السوريين، ولا داعي لتحميل هذه المواقف أبعاد تتجاوز أبعادها الموضعية‎”.‎
‎ ‎
ولفتت إلى أنّ “البعض بالغ في تأويل مواقف رئيس الجمهورية وحملها إلى غير مكانها”، مشيرة إلى أنّ “الضجّة ‏المثارة حول ملف النازحين فيها كثير من المغالاة والمزايدة، اذ أنّ أولويات عمل “حكومة الى العمل” واضحة ‏وتضمّ بنحو أساسي ملفات: الفساد، الاقتصاد، والنازحين. ومن الطبيعي أن يتولى وزير شؤون النازحين صالح ‏الغريب عمله سريعاً من خلال العمل على ايجاد الآليات المناسبة لإعادة النازحين، الأمر الذي يتطلب تنسيقاً ‏وحواراً مع الحكومة السورية‎”.‎
‎ ‎
واعتبرت المصادر، أنّ “الدول العربية رفعت من وتيرة إتصالاتها مع سوريا وهناك من عاود فتح سفارته في ‏دمشق، ما يعني أنّ الخطوة اللبنانية ليست أبداً من باب تعويم النظام السوري، فيما لبنان يتمتع أصلاً بتمثيل ‏ديبلوماسي مع سوريا وهو أوْلى في الحوار معها لحلّ أزمة النازحين التي تثقل كاهل اقتصاده‎”.‎
‎ ‎
وكشفت أنّ “زيارة صالح الغريب لدمشق لم تكن بمبادرة ذاتية منه كما يصوّرها البعض، لا بل ضمن توافق ‏ضمني بين مكونات الحكومة، وبالتالي إنّ بعض المواقف التي تُطلق لا تحاكي الواقع أبداً، بدليل أنّ بعض ‏‏”المستقبليين” نقلوا النقاش إلى مكان آخر، يتصل بكلام رئيس الجمهورية، ولم يصوّبوا مباشرة على الزيارة. في ‏حين أنّ مواقف بعض قيادات حزب “القوات اللبنانية” تتحدث عن تصدٍ ستقوده “القوات” مع “الحزب التقدمي ‏الاشتراكي”، ما يعني إخراج “المستقبل” من هذه الجبهة‎”.‎
‎ ‎
ورأت المصادر نفسها، أنّه “بمعزل عن مواقف المزايدة التي يعتمدها البعض، فإنّ مبادرة وزير شؤون النازحين ‏تستحق المحاولة، وفي حال فشلها، نلجأ إلى مبادرة أخرى. واذا كان المزايدون يعتقدون أنهم يدغدغون مشاعر ‏البيئة السُنيّة عبر اعتماد هذا الخطاب، فإننا نؤكّد لهم أنّ هذه البيئة كما غيرها من البيئات المضيفة تعاني من ‏أضرار النزوح السوري‎”.‎
‎ ‎
‎”‎القوات‎”‎
‎ ‎
لكن مصادر “القوات اللبنانية” من جهتها قالت لـ”الجمهورية” إنّ “ما هو حاصل في ملف النازحين يندرج ضمن ‏عملية غش كبيرة وواسعة، لأنّ “القوات” التي تطالب وتتشدد في سياسة “النأي بالنفس” لا تقول بالنأي بالنفس ‏عن ملف النازحين، بل هي تقول بضرورة الفصل بين الموقف السياسي تجاه النظام السوري وبين ملف النازحين ‏الذي تقف فيه خلف رئيس الجمهورية وضرورة عودة النازحين إلى سوريا، وبالتالي ليس مطروحاً إطلاقاً النأي ‏بالنفس عن موضوع النازحين، بل المطروح هو النأي بالنفس في الموضوع السياسي والموقف من النظام ‏السوري‎”.‎
‎ ‎
وأوضحت أنّ “هناك عملية غش حاصلة، لأنّ عودة النازحين ليس معبرها النظام السوري، ولو كان كذلك لماذا لم ‏تتحقق هذه العودة حتى اللحظة؟ ما الذي يحول دون ترجمتها؟ هذه المسألة هي كذبة كبيرة، فلو كان رئيس ‏الجمهورية وكل الدولة اللبنانية والأمين العام لـ”حزب الله” السيد نصرالله قادرين على إعادة النازحين لما قصّروا ‏بذلك، وبالتالي المسألة ليست مسألة علاقة مع نظام بل إنها مرتبطة بالمجتمع الدولي وضرورة عودة النازحين، إذ ‏إنّ التواصل بين لبنان وسوريا جارٍ، والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم يؤدي المهمة على أكمل وجه ‏وهناك سفارتان معتمدتان بين البلدين. وبالتالي، إن إثارة الموضوع بهذا الشكل إثارة خاطئة، القصد منها التورية ‏والتعمية والتمويه بغية أخذ الأمور وجرها في اتجاه التطبيع السياسي‎”.‎
‎ ‎
وأكّدت المصادر نفسها “أن “القوات” هي بالتأكيد مع عودة النازحين، ولكن ما نقوله إنّ تطوير العلاقات بين ‏البلدين لن يؤدِّي إلى الهدف المنشود، والدليل إلى ذلك، انّ الرئيس عون لو كان في إستطاعته إعادتهم لفعل ذلك، ‏فلعون موفد أسبوعي إلى سوريا‎”.‎
‎ ‎
وشدّدت على “أنّ المسألة غير مرتبطة بتطوير العلاقة مع النظام السوري بل بأسباب أخرى تبدأ من المجتمع ‏الدولي ولا تنتهي بأنّ هذا النظام لا يريد إعادتهم. وكلّ ما يُطرح في هذا السياق غير صحيح ولا يمت إلى الواقع ‏بصلة. “القوات اللبنانية” مع عودة النازحين في الأمس قبل اليوم وقبل الغد، وهي مع خطة رئيس الجمهورية، ‏ولكن الهدف مما يُطرح هو إعادة النفوذ السوري إلى لبنان من خلال ملف النازحين، وما يُصار عملية تسييس ‏مكشوفة من كل النواحي‎”.‎
‎ ‎
وإذ رأت المصادر أنّ “موضوع النأي بالنفس مفصول بنحوٍ تام ونهائي عن موضوع النازحين”، قالت: “إن ‏‏”النأي بالنفس” هو أن لا نتدخل مع طرف من أطراف النزاع الجاري في سوريا والمنطقة وأن لا ندخل في ‏محور، بل أن ننأى بأنفسنا عن النزاع القائم، لأن هناك إنقساماً حول هذا النزاع لبنانياً، وتلافياً لإثارة ملفات ‏خلافية داخلية وللحفاظ على الانتظام المؤسساتي والاستقرار السياسي، يجب الابتعاد عن المسائل الخلافية التي ‏تعيد تسخين الساحة السياسية الداخلية. وهذا هو “النأي بالنفس” الذي نلتزمه ونشدّد عليه، وما حصل أخيراً هو ‏خرق لـ”النأي بالنفس” ولا علاقة له بالنازحين، بل تقصّد الفريق الآخر إقحام ملف النازحين بغية حرف النقاش ‏عن أسبابه الحقيقية، وذلك من منطلقين: إصرار على خرق “النأي بالنفس” ليصبح شكلياً لا فعلياً، وسعي جدّي ‏للتطبيع مع النظام السوري‎”.‎
‎ ‎
وأكّدت أنّ “كلّ ذلك لا علاقة له بملف النازحين، بل يجب فصل هذا الملف بنحو تام عن الملف السياسي. وتحقيق ‏الهدف من ملف النازحين يبدأ من خلال الضغط على المجتمع الدولي مروراً بالمبادرة الروسية ولا ينتهي داخلياً ‏من خلال وحدة موقف سياسي، فلا خلاف لبنانياً حول ضرورة عودة النازحين إلى بلادهم لأن لبنان لم يعد ‏يتحمّل وجودهم في لبنان‎”.‎
‎ ‎
المجلس الأعلى
‎ ‎
من جهة ثانية، علمت “الجمهورية” انّ رئيس مجلس النواب نبيه بري سيدعو إلى جلسة نيابية عامة قريباً، يصار ‏خلالها إلى انتخاب 7 نواب اعضاء في المجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء، على ان تختار السلطة ‏القضائية لاحقاً اعضاءها ويبلغ عددهم ثمانية، فيكون المجلس مكوناً من 15عضواً‎.‎
‎ ‎
موغيريني
‎ ‎
وفي اطار الزيارات الدولية للبنان بعد تأليف الحكومة، تصل الى بيروت في الساعات القليلة المقبلة الممثل الأعلى ‏للأمن والشؤون الخارجية في الإتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، في طريق عودتها من قمة شرم الشيخ الى ‏بروكسل‎.‎
‎ ‎
وقد استعدت دوائر القصر الجمهوري للمحادثات المنتظرة اليوم بين رئيس الجمهورية وهذه المسؤولة الاوروبية، ‏وذلك لاستكمال التفاهمات التي عُقدت بين لبنان والإتحاد الأوروبي لدى زيارة عون لمقر الإتحاد الأوروبي العام ‏الماضي‎.‎
‎ ‎
وقالت مصادر مطلعة، انّ هناك ملفات شائكة مطروحة على جدول الأعمال ومنها ملف النازحين السوريين، ‏بالإضافة الى ملفات أخرى تتناول العلاقة بين لبنان والإتحاد في المجالات الديبلوماسية والسياسية والاقتصادية‎.‎

images - Copy

images - Copy

sushi

all clear مكافحة الحشرات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*