البراعة في إستفزاز الآخرين… هذان بطلاها!

محطات نيوز – إثنان من أهل السياسة، الأول حديث النعمة، والثاني ورث تلك النعمة بفعل صلة القربى. الإثنان بارعان في إستفزاز الآخرين، ليس فقط في ما يقولانه أو يعبّران عنه، بل في الأسلوب والشخصية، وإن كان يجمع بينهما إنعدام “الكاريزما”، وهي صفة أساسية يجب أن يتحّلى بها من يريد أن يتعاطى الشأن العام، لأنه يتعاطى مباشرة مع الناس، الذين إما أن يقبلوه أو يرفضوه. وفي كلتا الحالتين يُفترض أن يكون المتعاطي بالشأن العام قريبًا إلى ناسه أولًا قبل أن يكون قريبًا إلى الناس الآخرين، الذين يُعتبرون هدفًا بحدّ ذاته، لأن من يتحدّث في أي أمر إنما يهدف إلى إقناع من ليسوا في الأساس معه، وذلك من أجل زيادة مؤيديه، وليس إلى فقدان ثقة من هم في الأصل معه ويؤيدونه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*