الحوت: هناك فريق يرغب بتعطيل الاستحقاق الرئاسي بانتظار حدث ما اقليمي

محطات نيوز – زار نائب الجماعة الإسلامية الدكتور عماد الحوت القصر البلدي في صيدا، حيث كان لقاء مع رئيس البلدية المهندس محمد السعودي، في حضور المسؤول السياسي للجماعة في صيدا والجنوب الدكتور بسام حمود، وأعضاء المجلس البلدي المهندسين محمد البابا ومنذر أبو ظهر، الدكتور عبدالله كنعان والحاج حسن الشماس وكامل كزبر، رئيس الدائرة الهندسية في بلدية صيدا المهندس الدكتور زياد الحكواتي.

بعد اللقاء، كانت جولة على عدد من مشاريع صيدا الإنمائية والبيئية شملت المرفأ التجاري الجديد، وأعمال إعادة تأهيل جبل النفايات في صيدا الذي تم إزالته، والتحضير جار لإقامة الحديقة العامة مكانه، ومعمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة حيث كان في إستقبال النائب الحوت والسعودي والوفد المرافق المدير العام لشركة IBC المشغلة للمعمل المهندس نبيل زنتوت.

وقدم زنتوت شرحا مستفيضا عن سير العمل في معالجة النفايات في المعمل ، وتحويل غاز الميتان الناجم عن ذلك إلى طاقة كهربائية .

الحوت

وقال الحوت: “هذه الجولة التي كانت بدعوة كريمة من بلدية صيدا، جاءت للإطلاع على مجموعة من المشاريع التي تقوم بها البلدية، والتي تؤكد انه حين يكون روح الفريق في جسم المجلس البلدي فإن الانتاجية تكون عالية لصالح المدينة ولصالح أهل المدينة، وبالتالي يتشارك الجميع في الجهد والعطاء والإنجاز”.

اضاف: “ما إطلعنا عليه من مشاريع وإنجازات كان جيدا، ويشرح النفس ان نرى مدينة مثل صيدا ذاهبة في اتجاه حل مشاكل كانت على مدى عقود من الزمن مسار ضرر لأهل المدينة والمنطقة. والتطور الحاصل في هذا الاطار يؤكد أن التخطيط لمصلحة الإنسان والعمل بهذا الجهد المتكاتف أمر مفيد. والبلدية تقوم بواجب الاصل أن الدولة تكون الاساس فيه، لكن نظرا للواقع اللبناني وعجز الدولة عن القيام بواجباتها فإن بلدية صيدا تضطر للقيام بهذا الدور”.

وتابع: “لكن فعلا ما بين إنشاء المرفأ التجاري الجديد والتخلص من جبل النفايات، الذي كان للأسف بلحظة من اللحظات أخذ وجه المدينة، بينما وجه المدينة أبيض ناصع في كل المراحل، والآن تحويل هذه النفايات الى شأن ايجابي، كل هذه الأمور تؤكد ان صيدا ان شاء الله تسير في الإتجاه الصحيح، فمشاريعها في تقدم وناسها سينعمون من جديد بالإهتمام المطلوب والذي يستحقونه”.

وحول رأيه بالفراغ الرئاسي، قال: “انا اعتقد ان الجولة التي نقوم بها اليوم والتي تتعلق بشؤون الناس الحياتية والمعيشية ومستقبلهم هي أهم بكثير من التجاذبات السياسية الحاصلة في موضوع الفراغ الرئاسي، والتي للأسف رئاسة الجمهورية اصبحت جزءا منها. فعوضا عن ان تكون منطلقا لتأسيس انطلاقة جديدة لمؤسسات الدولة وجدنا أنها صارت جزءا من التجاذبات وواضح، ان هناك فريقا يرغب بتعطيل هذا الاستحقاق بل بتعطيل كل مؤسسات الدولة وشلها بانتظار حدث ما اقليمي يصب في صالحه”.

وأردف: “لكن اعتقد ان اهتمام المواطن اللبناني كما يفعل أهل صيدا وبلدية صيدا سيملء هذا الفراغ، وسندفع جميعا ان شاء الله باتجاه منع التعطيل واستمرار المؤسسات.

السعودي

من جهته، رحب السعودي بزيارة وجولة النائب الحوت ووفد الجماعة الإسلامية وتلبيتهم لدعوة البلدية لزيارة مدينة صيدا والإطلاع على المشاريع الإنمائية والبيئية والحيوية.

ولفت إلى “أن معمل معالجة النفايات الذي كان ضمن جولة الوفد هو فريد من نوعه على نطاق الشرق الأوسط وليس في لبنان فحسب”.

وتابع: “أعتقد أن على كل البلدات والمدن اللبنانية أن تعتمد ما قمنا به في مدينة صيدا، والذي يحول النفايات إلى أمر إيجابي ويستفاد منه، وكذلك تتم الإفادة من غاز الميتان في إنارة الشوارع وإضاءتها والناجمة عن معالجة النفايات في المعمل. والهدف من الزيارة نحن نرحب بالدكتور عماد الحوت ونثمن مواقفه البيئية والسياسية”.

حفل غداء

واختتمت الجولة بغداء أقامته الجماعة في مركز الرحمة لخدمة المجتمع على شرف النائب الحوت والمهندس السعودي والوفد المرافق في الجولة، في حضور المسؤول التنظيمي في الجماعة الإسلامية في الجنوب الحاج أحمد الجردلي، ومحافظ الجماعة في الجنوب الحاج حسن أبو زيد وأعضاء قيادة الجماعة. كما حضر عضوا المجلس البلدي السيدة عرب رعد كلش والمهندس مصطفى حجازي إلى جانب أعضاء المجلس البلدي المرافق للسعودي والمهندسان زنتوت وحكواتي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*