السنيورة: أمن الأمر الواقع سقط ووحدها الدولة الموحدة العادلة تحمينا

محطات نيوز – توجه رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد السنيورة بالتنويه الكبير وبالتهنئة الحارة الى الاجهزة الامنية اللبنانية من جيش وقوى امن داخلي وامن عام وامن دولة، على المجهود الكبير المبذول من قبلهم وعلى الانجازات المتوالية التي حققوها، وعلى وجه الخصوص خلال الاسبوع الماضي، في حماية اللبنانيين من الاعمال الارهابية المجرمة، وصولا بالأمس الى المداهمة الناجحة للإرهابيين في فندق ديروي”.

وقال السنيورة: “ان الشعب اللبناني سوف يحفظ اسماء شهداء وجرحى القوى العسكرية والامنية لانهم اعلام لبنان وفرسان الدفاع عنه وعن حمايته فالشهيد الملازم محمود جمال الدين افتدى بجسده وحياته في ضهر البيدر، ارواح اللبنانيين جميع اللبنانيين، تماما كما فعل الشهيد البطل المفتش اول عبد الكريم حدرج. فكلاهما قدم حياته فداء من اجل حماية لبنان. وبالأمس انقذ افراد الامن العام، الذين اقتحموا الفندق وباغتوا الارهابيين، لبنان من محنة كبيرة”.

واضاف: “ان تجربة اللبنانيين المتكررة، ومنها تجربة الاسبوع الحالي، تثبت من دون شك، ان من يحمي اللبنانيين ويصون امنهم، هم عناصر وضباط القوى الامنية اللبنانية الشرعية الرسمية، وان من يتسبب بتعريض امن اللبنانيين للخطر هم من يحمل السلاح من خارج اطار الشرعية اللبنانية ومن خارج الاجماع الوطني اللبناني”.

وتابع: “ان دروس الاسبوع الحالي تعود لتقول للبنانيين مرة جديدة ان الدولة الشرعية الرسمية بمؤسساتها وعناصرها هي الحامية وهي الضامنة وهي الساهرة على امن اللبنانيين. وعلى ذلك، فقد سقط بالأمس الأمن الحزبي والميليشياوي والفئوي وسقط امن الأمر الواقع مرة اخرى”.

اضاف: “نحن من جهتنا نقول لمن تورط وانزلق ومازال ممعنا في تورطه، كفى، كفى امعانا وانكارا للحقائق، لقد فشلت توجهاتكم وممارساتكم، عودوا الى لبنان، وعودوا الى الشرعية، وحدها الدولة الواحدة الموحدة القادرة العادلة، تحميكم وتحمينا ولن ازيد”.

ورأى انه “أمام هذا الحريق الكبير في المنطقة من حولنا بسبب طغيان الاستبداد وجموح التطرف ليس امامنا نحن في لبنان الا التمسك ببلدنا وبصيغة العيش المشترك الاسلامي المسيحي والاسلامي الاسلامي وبالحرية وبصيغة التنوع القائمة على الاعتدال والنظام الديموقراطي الذي يحمي حقوق الانسان ويحرص على مبدأ التداول السلمي للسلطة، وذلك في مواجهة الاستبداديين والطغاة والمتطرفين والارهابيين”.

وختم بالقول: “تثبت الاحداث والتطورات في لبنان والمنطقة ان قيم انتفاضة الاستقلال، قيم 14 آذار هي القيم التي تحمي لبنان وتميزه، وتمثل جميع اللبنانيين، وهي القيم التي يجب ان نتمسك بها الأن أكثر من أي وقت مضى”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*