الغريب: لانتخاب رئيس وطني مقاوم

محطات نيوز – رأى الشيخ نصرالدين الغريب في كلمة خلال ترؤسه “اللقاء التشاوري” في منزله في كفرمتى “ان سوريا تتجه الى الهدوء بعد جولات من الخراب والقتل والدماء. فقد اعيد انتخاب الرئيس الأسد الذي تحمل المشقات من أجل وطنه والأمة جمعاء.وفي العراق يتم التقسيم غير المعلن الى دول ثلاث، ويد الإجرام تقتل ولا تميز وتستبيح المقدسات”.

ولفت الغريب الى ” العبث الاسرائيلي بالمسجد الأقصى وقتل ما تبقى من اخواننا الفلسطنين بأعصاب باردة”، مشيرا الى ان “الأمل معقود على الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لعله يعيد الى الأذهان قومية جمال عبد الناصر”.

وتابع: “بعد داعش العراق استيقظت الفتنة في لبنان من جديد بتفجيرات متفرقة، فهل اصبحنا قاب قوسين من اعلان الفيدراليات وهل يتحمل هذا الوطن الصغير هذا العبء الثقيل، بعد ان واجه اسرائيل وهزمها بفضل المقاومة البطلة والجيش اللبناني؟”. الاستخاف بحق شعبه المناضل.

ورأى ان “تعطيل الدستور في مجلس النواب ومجلس الوزراء وشغور موقع رئاسة الجمهورية، أدل دليل ان النوايا غير حسنة ولا تبشر بالخير”، مشددا على ضرورة العودة الى الاصالة والتمسك بلبنان وطنا ناجزا لجميع ابنائه، وانتخاب رئيس وطني مقاوم”.

واشار الى ان “جبلنا العزيز الذي تحمل الحرب الأهلية التي دمرته وقتلت ابناءه، ما زال يعاني من الاهمال المميت لمواطنيه فلا مستشفى ولا مركز أطباء ولا جراحة قلب ولا جامعة ولا مصنع ولا معمل، بل استخفاف في عقول الناس وكرامتهم”. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*