بسترس في وداع كلاديس تابت: أحبها الجميع واشتهرت بحسن ضيافتها وعاطفتها وتواضعها

محطات نيوز – ترأس متروبوليت بيروت للروم الكاثوليك المطران كيرلس سليم بسترس الصلاة ظهر اليوم لراحة نفس المرحومة كلاديس جوزف تابت ارملة المرحوم جوزف انطوان سكاف وشقيقة مارلين زوجة النائب بطرس حرب، في كنيسة سيدة الانتقال في الاشرفية، عاونه كل من رئيس اساقفة بيروت للموارنة بولس مطر ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، وراعي ابرشية البترون للموارنة منير خيرالله والاب فادي ثابت.

وحضر الصلاة النائب ميشال فرعون ممثلا رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي، السيدة لما سلام ممثلة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام، نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال سمير مقبل، السيدة جويس الجميل ممثلة الرئيس امين الجميل، النائب عاطف مجدلاني ممثلا الرئيس سعد الحريري والرئيس فؤاد السنيورة، الوزيران في حكومة تصريف الأعمال نقولا نحاس ومحمد الصفدي وعقيلتاهما، النواب روبير غانم وعقيلته، محمد قباني، فؤاد السعد وهادي حبيش، الوزير السابق جورج سكاف، عماد واكيم ممثلا رئيس “حزب القوات اللبنانية” سمير جعجع، السيدات منى الهراوي، نايلة معوض، صولانج الجميل، هدى السنيورة وعقيلة النائب انطوان زهرا، النواب السابقون: نائب رئيس مجلس النواب السابق ايلي الفرزلي وعقيلته، الياس سكاف، محمد يوسف بيضون وعقيلته، سايد عقل وعقيلته، العميد بشارة خوري ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، النقيب بشير عبود ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص، زينة العلي، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي روجيه نسناس، رئيس مجلس شورى الدولة القاضي شكري صادر، رئيس الرابطة المارونية سمير ابي اللمع، رئيس غرفة التجارة الاميركية اللبنانية سليم الزعني، رئيس “حركة الاستقلال” ميشال معوض، رئيس مجلس القضاء الاعلى السابق القاضي غالب غانم، منسق القوات اللبنانية في قضاء البترون شفيق نعمة، شقيق النائب الراحل نسيب لحود سمير، نقيب المحامين السابق ميشال اليان، وعائلة الفقيدة.

بسترس

والقى بسترس عظة استهلها بالقول: “عيد الغطاس هو عيد ظهور الثالوث الاقدس وعيد اعتلان يسوع المسيح ابن الله المخلص. إن نزول يسوع الى نهر الاردن يرمز الى نزوله الى الموت، وصعوده منه يرمز الى قيامته من بين الاموات. يسوع هو ابن الله الحبيب الذي ارسله الله الينا لمنحنا الخلاص. والخلاص هو اولا في التبني الالهي. فكل مؤمن يعتمد مع المسيح يصير على مثاله ابن الله. وكل مرة نعمد طفلا باسم يسوع، نسمع في داخلنا صوت الله الآب يقول عن هذا الطفل كما قال عن يسوع: “هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت”. والخلاص هو ثانيا في مغفرة الخطايا والحصول على الحياة الابدية. ان يسوع بموته على الصليب، غفر خطايا العالم، وبقيامته منحنا الحياة الابدية. الانسان يخاف من الموت، لانه يخاف من المجهول. لكن الموت، من بعد قيامة المسيح، لم يعد ذلك الامر المخيف. ايماننا بالحياة الابدية ينقذنا وحده من وطأة الموت، المسيحي لا يموت بل ينتقل مع المسيح القائم من بين الاموات الى مجد السماء. هذا ما نرجوه للمرحومة كلاديس التي نودعها اليوم”.

أضاف: “كلاديس جوزيف تابت من مواليد بحمدون سنة 1941، تزوجت سنة 1961 المرحوم جوزف انطون سكاف، ورزقت منه ولدان انطون رئيس مجلس ادارة شركات عدة، وجورج رجل اعمال يعيش في المهجر. هي الكبرى بين شقيقيها طوني والمحامي مارون، وشقيقتيها عفاف ومارلين زوجة الشيخ بطرس حرب. فكانت الاخت المحبة والمخلصة لهم، يلجأون اليها للاخذ برأيها كلما صعبت عليهم امور الحياة. كانت عرابة جميع اولادهم، ربتهم ورعتهم وحضنتهم، فأحبوها مثل والدتهم. أحبت زحلة والبقاع وهي من ابرز مؤسسي رابطة آل سكاف. كما احبت مسقط رأسها بحمدون، فشاركت اهل منطقتها مناسباتهم في الافراح والاحزان، بحيث كونت مجموعة كبيرة من الاصدقاء والمحبين الذين جاؤوا اليوم ليصلوا من اجل روحها الطاهرة. كلاديس لا تختصر بكلمات وجيزة. فهي الام الحنون والزوجة الصالحة والصديقة الوفية. عرفت بكرمها وعطائها ومساعدتها للمحتاجين، كما اشتهرت بحسن ضيافتها. كانت تحب الناس، فأحبها الجميع، سحرت كل من التقاها او تعرف عليها بحرارتها وعاطفتها وتواضعها. جمالها وحسن اخلاقها توجاها ملكة على عرش الجمال في العام 1960. كذلك انعكس الجمال على روحها وشخصيتها، فاذا بها تصبح الناشطة الاجتماعية الاولى من خلال مشاركتها في جميع النشاطات والمناسبات الاجتماعية والسياسية. ان ايمانها الكبير جعلها تتحمل مرضها الطويل بصبر وشجاعة. حتى خلال مرضها وهي تصارع الموت، جعلت من ايمانها مصدر قوة لعائلتها. فلم تفارقها الابتسامة حتى في آخر ايام حياتها”.

وتابع: “في هذه الايام المقدسة التي احتفلنا فيها بميلاد المخلص ونحتفل اليوم بعماده في نهر الاردن، نرجو ان تكون وفاة المرحومة كلاديس ميلادا الى حياة جديدة في المدينة السماوية التي يقول عنها سفر الرؤيا: هوذا مسكن الله مع الناس، وهو سيسكن معهم. وسيمسح الله كل دمعة من عيونهم، ولا يكون بعد موت، ولا نوح ولا نحيب ولا وجع، لان الاوضاع الاولى قد مضت”.

وختم بسترس مقدما التعزية لعائلتها وأقاربها واصدقائها.

وبعد صلاة الجنازة، تقبل النائب حرب وعقيلته التعازي. وحضر معزيا وزير الاعلام في حكومة تصريف الاعلام وليد الداعوق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بلدة ريحا تُودع مختارها بمأتم مهيب

محطات نيوز – ١٥ أيار ...