وصول اللبنانيين من اندونيسيا برفقة اعضاء البعثة الرسمية اللبنانية

محطات نيوز  – افدنا من مطار رفيق الحريري الدولي – بيروت، عن وصول اللبنانيين ال16 من اندونيسيا مساء يوم الثلاثاء 8 تشرين الأول 2013،  برفقة اعضاء البعثة الرسمية اللبنانية برئاسة الوزير أحمد كرامي، على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الاماراتية، بعد ان تمت تسوية اوضاعهم لجهة انتهاء صلاحية اقامتهم في اندونيسيا.

وكان في استقبالهم في المطار وفد من حركة “أمل” ممثلا الرئيس نبيه بري ضم النائب علي بزي والوزير السابق طلال الساحلي والدكتور طلال حاطوم، النائب خالد زهرمان، نديم صوراتي ممثلا مديرة المراسم في وزارة الخارجية وعدد من أهالي العائدين.

بزي
وقال بزي في المطار: “نحن هنا لتمثيل الرئيس نبيه بري وحركة أمل، وللتعبير عن تضامننا ومؤازرتنا لاخواننا ابناء عكار والشمال من هول الكارثة التي حلت بهم وبلبنان نتيجة غرق العبارة في اندونيسيا. والمعروف ان سماحة الامام موسى الصدر كان اول من دعا الى الوقوف الى جانب المحرومين، وأهلنا في عكار هم من أولئك المحرومين في قراهم ووطنهم مما دفعهم الى الهجرة ومغادرة لبنان”.

أضاف: “ان الدم هو دم لبناني وعلينا ان نقف بعضنا مع البعض الآخر وقفة تضامنية وطنية في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها لبنان. ونتمنى ان يعمم هذا التضامن على كل المستويات”.

احمد كرامي
وهنأ الوزير أحمد كرامي في تصريح اليوم، في مطار رفيق الحريري الدولي “لبنان بعودة أبنائه”، متمنيا أن “تقف التجاذبات في هذا البلد وان يبقى هؤلاء الشباب ويجدوا عملا في بلدهم وألا يهاجروا ويستغلوا كما حصل”.

أضاف: “ذهبنا الى جاكرتا بطلب من فخامة الرئيس ميشال سليمان ودولة الرئيس نجيب ميقاتي للمساهمة في حل مسألة اللبنانيين هناك”.

وشكر كرامي الوفد اللبناني الذي رافقه الى جاكرتا والقائم بالأعمال في جاكرتا السيدة جوانا قزي “التي قامت بجهد جبار في هذا الاطار”.

واشار الى أن “الوفد فوجىء بوجود عشرة لبنانيين هاربين من الدولة الاندونيسية لانتهاء صلاحية تأشيراتهم ليصبح مجموع اللبنانيين القادمين من اندونيسيا 16 لبنانيا إضافة الى الوفد”.

وقال: “من المستبعد وصول أي جثامين قبل نهاية الشهر الحالي”، مشيرا الى أن “الدكتور فؤاد أيوب سيعود الى اندونيسيا لمتابعة قضية الجثامين”، لافتا الى “عدم وجود “مانيفست” على العبارة وعدد الركاب غير معروف”. وأشار أنه “استنادا الى اللبنانيين القادمين مع الوفد من اندونيسيا والذين لم يصعدوا الى العبارة يقولون أنه يوجد شخص واحد مفقود ولا يعرف إذا كان ضمن الجثامين أو أنه مفقود”.

واعتبر كرامي ان” لا علاقة للحكومة الاندونيسية في هذه القضية بل الملاحقة القضائية يجب أن تكون “للشبكة” في لبنان والتي استغلت هؤلاء الناس”.

وأشار الى أن “اللبنانيين الذين غادروا الى اندونيسيا قد سافروا بطريقة شرعية”. نافيا أن “يكون هناك أي تقصير من قبل الحكومة اللبنانية في هذا الاطار”، لافتا الى أن “الهيئة العليا للاغاثة سوف تتابع مع الأهالي بقية التفاصيل”.

اسماء العائدين
وهنا اسماء العائدين: علي مصطفى حسن، محمد عبد اللطيف، فرح محاش، عبد الرحمن عيسى، خضر درويش وناصر الدين السويق وهم كانوا في السجن.

اما المقيمون بطريقة غير شرعية فهم :محمد احمد درويش، عبد الله عبد القادر جديد، عبدة محمد عوض، آية دياب الحسن، ريما طالب، دعاء دياب الحسن، مصعب القك، خالد طالب، جهان عريمط وعائشة طالب.

يذكر ان الغرامات المالية المتوجبة على العائدين قد سددتها الهيئة العليا للاغاثة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

73 عاما على النكبة

محطات نيوز – يصادف اليوم ...