اتفقا أن يرتبطا ليكونا واحدا

خالد وكوثر حمادة في ارتباطهما يؤكدان لنا، بيوم 12 / 3 / 2023، أن السعادة الحقيقية تأتي من بعد أن يضع الإنسان نفسه بمحبة في سبيل شخص آخر.
غير أن المحبة لا تسعى إلى العطاء فحسب، بل تشتاق إلى الإتحاد.
فالحب بينهما ليس حباً تملكياً، أو استعبادياً مطلقاً، بل على العكس، فهو يأخذهما إلى حرية الوفاء الطوعي وإلى حرية الحياة. والزواج بينهما في وحدة الروح والنفس، لتكون كوثر رفيقة خالد، وصديقته، ومصدر الحب، والرعاية، والعناية ووكيلة خزينة البيت، ومدبرتها ومقررتها، وإلى جانبه في السراء والضراء، بحيث يصعب فصلهما.

كوثر شقيقة زوجتي عبير، التي نقلت محبة أختها إلى أبنائنا كما هو الواقع…
الحب بين خالد وكوثر، سعي وإبتكار، لإرتباطهما القلبي، والإحترام المتبادل.
ختاماً، مبارك للعروسين (خالد وكوثر) ومرحباً بكما في حياة زوجية سعيدة وعمر مديد لاينتهي. وأن تعيشا حياة جميلة ومستقرة على الدوام.

وللبقية تتمة…

حاطوم مفيد حاطوم

كاتب لبناني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إضغط هنا

أحدث المقالات