هيئة التنسيق جددت الدعوة الى اقفال الإدارات غدا وبعده ودعت الأهالي والطلاب إلى حضور اللقاءات الخميس

محطات نيوز – جددت هيئة التنسيق النقابية دعوتها إلى “إقفال الوزارات والادارات والمؤسسات العامة والسراي الحكومية في المحافظات يومي غد وبعده في 1 و2 تموز على مختلف الاراضي اللبنانية، بالتزامن مع استمرار مقاطعة أسس التصحيح والتصحيح للامتحانات الرسمية”.

واصدرت بيانا اشارت فيه الى ان “المسؤولين يستمرون في تجاهل مطالب هيئة التنسيق النقابية، رغم اعترافهم بأحقيتها. فمنذ 19 حزيران وحتى اليوم، لم يستكمل عقد الجلسة النيابية لإقرار حقوقنا في مشروع سلسلة الرتب والرواتب، وإلغاء بنود التعاقد الوظيفي والتخلي عن زيادة الضريبة على القيمة المضافة وفرض الضرائب على الفقراء. لقد ضرب هؤلاء حقوق كل العاملين في القطاع العام على مدار 18 عاما، وهم اليوم يضربون حقوق ومصالح 108 آلاف طالب ينتظرون نتائج امتحاناتهم الرسمية، وأكثر من ذلك يمتنع بعضهم عن حضور الجلسات التشريعية في حجة واهية: عدم توافق الكتل النيابية”.

وأكدت “مرة جديدة انها لن تتراجع عن اضراباتها في الوزارات والادارات العامة وعن مقاطعة أسس التصحيح والتصحيح ما لم يقر مجلس النواب مشروع سلسلة الرتب والرواتب، وفق المذكرة التي سبق أن قدمتها الهيئة إلى السادة النواب، والتي تضمن تعديل الرواتب بنسبة 121 في المئة حدا ادنى على اساس الراتب المعتمد في القانونين 661/1996 و717/ 1998، يحسم منها ما معدله 45 في المئة دفعت في العامين 2008 و2012 ودفع الباقي البالغ معدله 75 في المئة”.

ودعت الموظفين الاداريين والأجراء والمتعاقدين والمياومين وجميع العاملين بالساعة والفاتورة، إلى “إقفال الوزارات والسرايات الحكومية والإدارات والمؤسسات العامة غدا وبعده في 1 و2 تموز، وإلى عقد لقاءات مشتركة بين الاساتذة والمعلمين والموظفين وفق البرنامج الآتي:

1- الثلاثاء 1 تموز: عند التاسعة والنصف صباحا، في وزارة المال – مبنى القيمة المضافة – العدلية. وعند الحادية عشرة والنصف في مبنى مصلحة تسجيل السيارات في الدكوانة.
2- الاربعاء 2 تموز: عند التاسعة والنصف صباحا، في وزارة الاقتصاد بناية اللعازارية – بيروت. وعند الحادية عشرة والنصف في وزارة الاتصالات – رياض الصلح”.

ودعت الهيئة الأهالي وطلاب الشهادات الرسمية إلى “حضور اللقاءات المشتركة مع الأساتذة والمعلمين في المدارس الرسمية والخاصة، الخميس في 3 تموز، العاشرة والنصف صباحا، وذلك في المراكز التالية:
– الشمال: ثانوية سابا زريق الرسمية.
– بيروت: ثانوية عمر فروخ الرسمية – الكولا.
– جبل لبنان: كسروان وجبيل (ثانوية جبيل الرسمية) قضاء عاليه (ثانوية مارون عبود الرسمية).
– البقاع: بعلبك (دار المعلمين) زحلة، (ثانوية حوش الأمراء).
– الجنوب: صيدا (ثانوية صيدا الرسمية للبنات)، النبطية (ثانوية الصباح الرسمية) صور (ثانوية صور المختلطة)، من أجل:
– إعطاء حق مليون لبناني في لقمة عيشهم، وحق مئة الف تلميذ في الحصول على شهاداتهم الرسمية والغاء بنود التعاقد الوظيفي وعدم فرض ضرائب على الفقراء.
– تسمية الأمور بأسمائها ورفع الصوت في وجه من يأخذ الشعب اللبناني رهينة، ويضرب مصالح المعلمين والطلاب وقطاع التربية والتعليم في لبنان، بعد أن ضرب بسياسته الاقتصادية الهجينة الصناعة والزراعة وراكم 65 مليار دولار على الشعب اللبناني.
– التشاور وتشكيل لجان متابعة تضم مجالس الأهل وهيئة التنسيق، مع طلاب الشهادات”.

وحيت الهيئة “أحد أعضائها المهندس علي برو لصموده واعتصامه واضرابه عن الطعام منذ أسبوعين ويزيد”، معتبرة أن “برنامجها التصعيدي هذا، هو فعل تعزيز لصمود كل المعنيين بالسلسلة وببناء دولة للرعاية الاجتماعية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*