حكاية – بقلم جورج الريس

بين الظرف والقدر في حكايي
حبيّت احكيها لحالي عالمرايي
حكاية ظرف وقدر يا انسان
قراها رح تفيدك بالنهايي
حكاية عالم مش بس بلبنان
حكاية بتكون عالكل مخبّايي
تخايل حالك في عندك ايمان
وامك فوق راسك مصلّايي
وبشغلك ناجح وبالشغل فرحان
وحامل قضيتك وعم تهدي هدايي
مش اذي حدا ولا عندك طول لسان
وجهودك عم بتضوّي تضّوايي
ومش ناطر شفقة ولا ناطر الاحسان
وغير من ربّك ما بدّك حمايي
بتمرق بظرف ورح اعطيك هالبرهان
كيف الظرف بيخطّ الروايي
بتحسّ حالك بعالم النسيان
والعتمة مرتكبه بِحقّك جنايي
وبتحسّ القرف من حالتك قرفان
وانو خطوتك بعدها بالبدايي
وانو العداله مهاجره الميزان
والحق ما عاد في عندو رعايي
ظرف رح تمرقوا ما تيأس و تنهان
وعراف زرعك بعد بدّو سقايي
ولمّا القدر بتركيبة الاكوان
قدّام عيونك بيحبكلك روايي
ما تجرّب تنسحب من الميدان
وتقول هيدي آخرتي وجزايي
لانو لغيري حمّل الاوزان
وتعب غيري مش متل تعبي وشقايي
ما تتذمّر ولا تعيش العمر حردان
القدر مكتوب مش لعبه وهوايي
خلّي زندك صخر من صوّان
وخلّي عقلك فوق الكلّ رايي
وما توعى ولا مرّه الصبح يئسان
آمن بحلمك وقول الله كبير
وعدالة ربنا عالاكيد جايي…

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قراءة في المبادرة الفرنسية- وجيه رافع

محطات نيوز-